بلاغ عن اجتماع أمانة "المصباح" باستعمال تقنية "التواصل عن بعد"

بلاغ عن اجتماع أمانة "المصباح" باستعمال تقنية "التواصل عن بعد"
الثلاثاء, 17. مارس 2020 - 15:49

توصل pjd.ma ببلاغ صادر عن الاجتماع الأسبوعي للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، المنعقد مساء يوم الاثنين 16 مارس 2020 باستعمال تقنية "التواصل عن بعد"، برئاسة الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني.

وفي ما يلي نص البلاغ كاملا:

بلاغ
عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية مساء يوم الاثنين 21 رجب 1441 الموافق لـ 16 مارس 2020 اجتماعها الأسبوعي باستعمال تقنية"التواصل عن بعد"، برئاسة الأخ الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني.
وافتتح الاجتماع بكلمة للأخ الأمين العام توقف فيها على تطورات جائحة كورونا وتداعياتها في عدد من دول العالم ووضعيتها الحالية في بلادنا، مبرزا العناية الخاصة لجلالة الملك أمير المؤمنين نصره الله بالوضعية الصحية للمواطنين والتوجيهات الملكية السامية للحكومة بالإحداث الفوري لصندوق خاص لمواجهة وباء فيروس كورونا ولمواكبة القطاعات الأكثر تأثرا بسبب المخاوف من انتشاره، وذلك بالعمل على مواجهة مختلف تداعياته والتخفيف من آثاره السلبية الاقتصادية والاجتماعية.
وبعد التداول في مجمل تطورات الوضع الحالي، والاستماع لتقرير عن الإدارة العامة حول الشأن التنظيمي، وتقرير حول مستجدات الشأن الترابي وإسهام عدد من المجالس الجماعية التي يسيرها الحزب في مواجهة انتشار فيروس كورونا وفي تفعيل التدابير الاحترازية الوطنية والتعبير عن الانشغال بالتداعيات الاقتصادية والاجتماعية السلبية التي ستترتب على تأخر الأمطار. وبعد تثمين استخدام تقنية التواصل عن بعد والتأكيد على الحاجة لمواصلة الجهود من أجل التحول الرقمي على المستوى الحزبي، فقد خلصت الأمانة العامة للتأكيد على ما يلي:
أولا: فيما يتعلق بمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد
الاعتزاز بالعناية الخاصة لصاحب الجلالة حفظه الله ومتابعته عن كثب لتطور الوضع الصحي العام بالبلاد بعد تفشي كورونا في عدد من دول الجوار، مع التقدير عاليا لتعليماته المولوية الموجهة للحكومة بإعمال الشفافية في التعامل مع تطور الفيروس، وأيضا بدعوة الحكومة للإحداث الفوري لصندوق خاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا ولدعم الاقتصاد الوطني، والتخفيف من التداعيات الاجتماعية لهذه الآفة وخصوصا على الشغيلة والمهنيين والمقاولات المتوسطة والصغيرة والصغيرة جدا؛
التنويه بالتدابير الحكومية الاحترازية وبالعمل الوطني الجماعي للتصدي لجائحةكورونا والتدخلات الميدانية التي تشرف عليها القطاعات الحكومية وموظفو الدولة من مهنيي الصحة وعسكريين وأمنيين وشرطة وقوات مساعدة ووقاية مدنية وأطر إدارية.. وغيرهم. كما تحيي روح المسؤولية الجماعية والشفافية في التعامل مع معطيات كورونا تنويرا للرأي العام وإطلاعه على آخر مستجدات الوضع، من دون تهوين أو تهويل؛
التنويه بانخراط وسائل الاعلام الوطني، وعدد من نشطاء وسائط التواصل الاجتماعي، من خلال حملات مكثفة للتوعية والتحسيس، مع استنكار ترويج البعض لأخبار كاذبة حول انتشار الوباء بغرض بث الذعر وتزييف الحقائق تشويشا على الناس وتأثيرا على الروح االمعنوية للمواطنين، وهو ما يتعين معه العمل على مواجهته بصرامة ودون هوادة في نطاق القانون. وعلاقة بالموضوع، تؤكد الأمانة العامة على عدم التهاون في الضرب على يد كل من سوّلت له نفسه استغلال الظرف والإقدام على احتكار بعض السلع أو المضاربة في الأثمان خلافا لما يقتضيه الواجب الوطني ويلزم به القانون؛
التأكيد على الانخراط التام للحزب بجميع هيئاته ومؤسساته ومسؤوليه ومنتخبيه، وكذا أعضاء هيئاته الموازية لا سيما هيئتي الأطباء والصيادلة وإعلامه وعموم مناضلاته ومناضليه في المجهود الوطني لمواجهة تداعيات وباء كورونا. وتثمن الأمانة العامة قرار شبيبة الحزب ملاءمة حملتها الوطنية مع هذا المستجد، وهو ما يعزز انخراط الحزب في هذه الدينامية الوطنية؛
تجديد الأمانة العامة افتخارها بالتجاوب المعتبر لعموم المواطنات والمواطنين مع الإجراءات والتدابير المتخذة بهذا الشأن، كما تجدد دعوتها للمواطنين إلى الحرص على حسن الامتثال للتعليمات والتوجيهات والقرارات الصادرة عن السلطات الإدارية والصحية المعنية والامتثال للتدابير الاحترازية ذات الصِّلة، من قبيل تجنب التجمع بأعداد كبيرة وعدم الانجرار إلى الهلع في التزود بكميات مبالغ فيها من المواد الغذائية، وتجسيد قيم التضامن والتعاون المتأصلة في ثقافتنا المغربية؛
ثانيا: في الشأن السياسي
الاعتزاز بالزيارة التي نظمتها الأمانة العامة لمدينة العيون يومي 7 و8 مارس الجاري، وبنوعية الأنشطة التي تخللتها وبأهمية النتائج التي ترتبت عنها وما أسهمت به في دعم الترافع الحزبي عن القضية الوطنية وما فتحته من آفاق سياسية وتنظيمية لعمل الحزب في الجهات الجنوبية للمملكة؛
تثمين اللقاء الذي جمع ممثلين عن الأمانة العامة للحزب بممثلين عن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال والدعوة إلى تكثيف التشاور والتعاون مع هذا الحزب وعموم الأحزاب لما فيه مصلحة المسار الديمقراطي والتنموي لبلادنا.

وحرر بالرباط في: السبت 21 رجب 1441 هـ الموافق لـ 16 مارس 2020م

 

التعليقات

أضف تعليقك