"الباييس": المغرب أفضل من إسبانيا في مواجهة جائحة "كورونا"

"الباييس": المغرب أفضل من إسبانيا في مواجهة جائحة "كورونا"
الأحد, 22. مارس 2020 - 22:25

تتواصل الإشادة بالإجراءات الاحترازية الاستباقية التي اتخذها المغرب، لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث اعتبرت صحيفة "الباييس" الإسبانية،  أن المغرب يعد في طليعة دول العالم فيما يتعلق بتدابير محاصرة كورونا.

واعتبرت "الباييس" في مقال لها، أن تجمعات السيارات التي شوهدت تغادر الحجر الصحي من إقليم الباسك أو  بلنسية بإسبانيا إلى سكن ثانٍ، على الرغم من جميع توصيات وتحذيرات  العلماء والسلطات، ليس من الممكن تخيلها  اليوم الأحد 22 مارس 2020، على الجانب الآخر من المضيق، في إشارة إلى المغرب.

وتابعت الصحيفة الإسبانية، أنه بينما أعلن رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، مساء أمس السبت أن إسبانيا طبقت "أصعب الإجراءات في العالم" فيما يتعلق بمحاصرة فيروس كورونا، أعلن المغرب في ذلك الوقت عن قواعد أكثر تقييدا.

منذ يوم الجمعة 20 مارس، تردف "الباييس"، أصبح من الضروري أن يكون لديك إذن مكتوب مختوم من قبل السلطات المغربية لمغادرة منزلك. وحتى منتصف ليل السبت، تم الإعلان عن حظر نقل الركاب العام والخاص. وهذا يشمل بالإضافة إلى الحافلات  ما يسمى سيارات الأجرة الكبرى والمركبات الخاصة.

وترى "الباييس" أن المغرب على رأس الدول التي تبنت أكثر الإجراءات  صرامة، في مكافحتها لفيروس كورونا، قائلة "ولا حتى الصين فرضت  شيئا كهذا في جميع أراضيها"، وأوضحت أن حكومة شي جين بينغ أوقفت النقل بالكامل في مقاطعة هوبي التي يبلغ عدد سكانها 60 مليون نسمة، حيث تقع مدينة ووهان التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة. خارج هوبي خطوط الحافلات بين المقاطعات، وبعض خطوط القطارات انقطعت وتم إلغاء العديد من الرحلات الجوية، ولكن ليس كلها ، وفقًا لماكارينا فيدال لي.

واسترسلت الصحيفة الإسبانية، كما واصلت حافلات المترو العمل في المدن الكبيرة، ولكن  كانت هناك توصية لتجنبها قدر الإمكان. وفي أسوأ حالات الحجر، نعم، كانت فارغة أو شبه فارغة.

في المغرب،  تقول "الباييس" على الرغم من الأرقام الرسمية التي أفادت مساء السبت 21 مارس 2020، أنه  تم تسجيل 96 إصابة و 3 حالات وفاة فقط من فيروس كورونا، لم تتردد السلطات المغربية في تطبيق تدابير جذرية بين سكانها البالغ عددهم 34 مليون نسمة.

وخلصت الصحيفة الإسبانية، إلى أن المغرب الذي يعتمد في ناتجه الداخلي الخام على السياحة بنسبة 7 في المائة مقابل 15 في اسبانيا، اتخذ منذ البداية إجراء حازما واغلق حدوده، والمغرب الذي يفترض أن منظومة حمايتة الاجتماعية أقل عشر مرات من متوسط دول الاتحاد الأوروبي، أعلن على حزمة من التدابير الاجتماعية.

وأكدت "الباييس"، أن المغرب أفضل بكثير من اسبانيا، إذ تجاوز في حزمة الإجراءات التي اتخذها حتى ما قامت به الصين في بداية الأزمة.

الخطأ الوحيد الذي قام به المغرب وفق "الباييس"، هو السماح بإقامة الصلاة في الجمعة ما قبل الاخيرة رغم أن السلطات تداركت ذلك.

 

التعليقات

أضف تعليقك