"مصباح" سوس يدعو أعضاء الحزب ومنتخبيه لإطلاق مبادرات لمكافحة تفشي وباء كورونا | الموقع الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية

سوس ماسة

"مصباح" سوس يدعو أعضاء الحزب ومنتخبيه لإطلاق مبادرات لمكافحة تفشي وباء كورونا

"مصباح" سوس يدعو أعضاء الحزب ومنتخبيه لإطلاق مبادرات لمكافحة تفشي وباء كورونا
الاثنين, مارس 23, 2020 - 12:38

دعت اللجنة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بسوس ماسة، أعضاء الحزب ومنتخبيه إلى إطلاق مزيد من المبادرات واليقظة والعمل بتفان وتضحية ونكران الذات لربح رهان مكافحة تفشي وباء كورونا، والاستعداد لكل طارئ في خدمة الوطن والمواطنين.

جاء ذلك، في بلاغ أصدرته اللجنة الجهوية، عقب لقائها العادي، أمس الأحد، عبر تقنية التواصل عن بعد  (visioconférence)، برئاسة الكاتب الجهوي عبد الجبار القسطلاني، وحضور الكتاب الإقليميين وأعضاء الكتابة الجهوية ومسؤولي الهيآت الموازية.

وأشاد بلاغ "مصباح" سوس ماسة، بإحداث الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19)، تنفيذا للتعليمات الملكية، وبالتجاوب التلقائي الذي لقيته هذه المبادرة، داعيا مناضلات ومناضلي الحزب وعامة المواطنات والمواطنين للتبرع لفائدته بسخاء.

ونوهت اللجنة الجهوية، بالمبادرات الحكومية وبالإجراءات التي تم القيام بها في تدبير الأزمة بالسرعة المطلوبة، وبالتواصل الجيد لرئيس الحكومة وأعضاء الحكومة، مما ساهم في التحسيس بخطورة الأمر، مثمنا الجهود التي يقوم بها المنتخبون وأطر ومستخدمو الجماعات الترابية في مجال مكافحة فيروس كورونا بتهيئة وتجهيز وتعقيم الفضاءات والمرافق العمومية.

وأكد المصدر ذاته، ضرورة العناية بالفئات المتضررة والتي فقدت مصدر رزقها خصوصا أصحاب المهن الحرة والباعة الجائلين والفئات المعوزة وغيرهم، مشددا في مقابل ذلك، على احترام توجيهات الحكومة في عدم التلاعب بأسعار الخضر والفواكه والمواد الغذائية والمواد الأساسية.

وبعدما دعت اللجنة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة سوس ماسة، أجهزة المراقبة إلى تكثيف الزيارات ومراقبة الأسعار للحد من المضاربات والاحتكار، واتخاذ ما يلزم تجاه المخالفين، طالبت بتعزيز التواصل من طرف المؤسسات المعنية، والتفاعل الايجابي مع التدابير الحكومية واحترام كل المؤسسات الرسمية والتعاون التام مع السلطات المحلية والقوات العمومية في تطبيقها وتنزيلها.

ونوهت اللجنة الجهوية،  بانخراط عموم المواطنات والمواطنين بالجهة بوعي ومسؤولية في تطبيق التدابير الاحترازية المتخذة من طرف الحكومة بكامل الجدية، الرامية إلى الحد من انتشار الجائحة، داعية إلى المزيد من اليقظة والتعبئة والالتزام التام بتدابير السلطات المحلية والصحية، والانخراط بفعالية في المجهود الوطني الذي يبذل.

التعليقات

أضف تعليقك