إبراهيمي: التضامن ضد فيروس كورونا أبرز المعدن الأصيل للشعب المغربي

إبراهيمي: التضامن ضد فيروس كورونا أبرز المعدن الأصيل للشعب المغربي
الاثنين, 23. مارس 2020 - 12:57

قال رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، مصطفى ابراهيمي، إن تضامن المغاربة وإتحادهم ضد فيروس كورونا، أبرز المعدن الأصيل للشعب المغربي، وأحيى قيم الإخاء والتآزر والتكافل بين المغاربة.

 إبراهيمي، الذي كان يتحدث صباح اليوم الاثنين 23 مارس الجاري، خلال اجتماع لجنة الداخلية بمجلس النواب، لدراسة مشروع مرسوم قانون يتعلق "بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية"، نوه بتفاعل المواطنين "المتحضّر والمسؤول"، في الالتزام بقواعد الحجر الصحي، مستنكرا في مقابل ذلك، "تصرفات البعض المخالفة لذلك، والتي تعتبر استهتارا بصحة المجتمع وسلامة المواطنين، مع التأكيد على موقف الأحزاب الممثلة في البرلمان، الرافض والمندد بمسيرات السبت ليلا ببعض المدن".

وأوضح المتحدث ذاته، أنه "بفضل السياسة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس، تجند الجميع حكومة وبرلمانا وسلطات عمومية وقوات أمنية وعسكرية ونساء ورجال الصحة ومجتمعا مدنيا في لحمة وطنية منقطعة النظير، لمواجهة هذا الخطر الداهم، حتى قبل ظهور أولى الإصابات لهذا الوباء ببلادنا".

وفي هذا الصدد، أشاد رئيس فريق "المصباح"، بمقاربة الدولة المغربية، بكافة أجهزتها وعلى رأسها جلالة الملك والحكومة وكل السلطات والطبيعة الاستباقية والفعالة والتدريجية المدروسة، مبرزا أن هذه المقاربة، "جعلت المغرب يتبوأ أفضل المراتب بشهادة جميع الصحف الأجنبية الواسعة الانتشار، منها الإسبانية التي أكدت أن المغرب في طليعة الدول لمحاصرة وباء كورونا".

وفي نفس السياق، أعلن إبراهيمي، اعتزاز فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، بمبادرة جلالة الملك، بإشراك القطاع الصحي العسكري إلى جانب القطاع الصحي المدني في مواجهة فيروس كورنا، مع التنويه بالأداء المُواطِن والمتميز للأطر الطبية والأمنية وغيرها من الأجهزة.

 كما أشاد بـ"التواصل الفعال لرئيس الحكومة والوزراء ورجال ونساء الإعلام وبانخراط القوى الحية بالمملكة وعموم المواطنين في مجهود دعم الصندوق الوطني لمواجهة تداعيات وباء كورونا".

وعبر رئيس فريق العدالة والتنمية بالغرفة الأولى، عن استعداد فريقه  للمساهمة الفعالة في المجهود الجماعي المبذول لمواجهة هذا الوباء، داعيا في السياق ذاته، الإعلام العمومي إلى تعزيز إسهام الأحزاب السياسية في تأطير المواطنين عبر دعوة قياداتها لنشرات الأخبار والبرامج الحوارية الخاص،  لتقوية الدور الذي تقوم به القطاعات الحكومية.

إلى ذلك، نوه إبراهيمي، بدور لجنة اليقظة الاقتصادية لدعم المقاولات، داعيا  في مقابل ذلك، إلى الأخذ بعين الاعتبار  مذكرة لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب لتسريع مساعدة الأسر الفقيرة التي  تأثرت بتداعيات هذا الوباء.

التعليقات

أضف تعليقك