المالوكي يفند ما نُشر من أكاذيب ومغالطات بشأن تدبيره لجماعة أكادير

المالوكي يفند ما نُشر من أكاذيب ومغالطات بشأن تدبيره لجماعة أكادير
الثلاثاء, 24. مارس 2020 - 0:05

فند صالح المالوكي، رئيس جماعة أكادير، جملة من المغالطات والمعلومات غير الصحيحة التي وردت في بعض المنابر الإخبارية، والتي ادعت أنه تمت إحالة المالوكي على المتابعة القضائية، استنادا إلى تقارير المجلس الأعلى للحسابات.

وانتقد المالوكي، في تدوينة نشرها بصفحته الفيسبوكية، غياب المهنية عن المواقع الناقلة للخبر، موضحا أن الممارسة الصحفية المهنية تقتضي الاتصال بالمعني والاستماع إلى وجهة نظره.

هذا وسرد المالوكي في منشوره، مجموعة من الحقائق المتعلقة بتدبير جماعة أكادير، وهو التدبير الذي حظيت بموجبه على شواهد وطنية ودولية، مشيدا بكفاءة الأطر العاملة بالمجلس وكذا بنزاهة وشفافية منتخبي الحزب بالجماعة.

وهذا نص التدوينة كاملا:

ظلمة الخفافيش

مع الأسف الشديد اليوم بلدنا والعالم كله مشغول بهذا الوباء الفتاك حيث أصبحنا ما أحوجنا إلى الوحدة والتضامن والانضباط والإبداع من أجل تجاوز المحنة.

في هذا الجو المشحون والمتوتر تأبى بعض الأقلام المأجورة والصحف الصفراء التي دأبت على الكذب والتلفيق والاتهامات الجاهزة، والتي هي في الحقيقة عدوة لكل استقرار وطمأنينة.. ومناسبة هذا الكلام ما نشره أصحابه عن جماعة أكادير دون أن يكلفوا أنفسهم أدنى أخلاقيات المهنة في الرجوع إلى المعنيين وأخذ أرائهم.. وهؤلاء مع الأسف الشديد ذاكرتهم قصيرة وينسون أن الشعب المغربي بلغ من الفطنة والذكاء مما يجعله يميز باستمرار بين زوابع الباطل ونور الحق:

1. لقد ملكنا الجرأة على أن تطرح للرأي العام تقرير مفتشية الداخلية وكل الملاحظات والإجابات لأننا ألفنا أن نعمل في شفافية ووضوح وليس لدينا ما نخفيه.

2. أن المأخذ التي جاءت في استدعاء المجلس الجهوي للحسابات لا ترق والحمد لله لا إلى جنح ولا جرائم، إنما هي ملاحظات أجبنا عنها في الماضي، وسنجيب عنها في المستقبل، تهم أمورا منها تشغيل عمال الإنعاش أكثر من ثلاثة أشهر، وليسمع العارفون بواقع الجماعات والوضعية المزرية لهذه الشريحة.

3. أن جماعة أكادير التي يحاول بعض المغرضين والمتربصين الانتقاص منها ومن مدبريها حققت من الإنجازات ما لم تحققه كثير من الجماعات وأكتفي هنا بذكر مثالين: أولها أنها أول جماعة على الصعيد الوطني من حيث العافية المالية وتنمية الموارد الذاتية، وتحقيق فوائض لم تتحقق في تاريخها مما جعل وزير الداخلية نفسه يشيد بها.

ثانيها حصولها إلى حد الآن عل أربع جوائز دولية ووطنية تهم البيئة والنجاعة الطاقية وحماية الساحل، واللائحة طويلة.. حتى مشاريع التهيئة التي تعرفها المدينة على مستوى الطرقات وواد الحار وغيرها مشاريع متقدمة وغير مسبوقة رغم بعض الأمور التي نحن سائرون في إنهائها.

4. أن الرئيس ونوابه الذين يحاول هؤلاء المغرضون نعتهم بالفساد فإنهم وبكل تواضع قد أظهروا من نظافة اليد والعفة والالتزام والقوة الاقتراحية.. مما جعل الجماعة تعرف أوضاعا غير مسبوقة في الترشيد والشفافية والإنجاز وتدبير الصفقات وغير ذلك.

5. إننا نؤمن كل الإيمان بربط المسؤولية بالمحاسبة، بشرط أن تكون هذه الأخيرة موضوعية تذكر الإيجابيات وتذكر الملاحظات دون انتقائية أو حسابات سياسية أو غير ذلك.

6. وكما قلت سابقا سنعيد الإجابة عن الملاحظات والدفاع عن موقفنا ولنا ثقة أننا سنلقى التفهم والإنصاف.. والله ولي المخلصين.

ولا أنسى في الأخير أننا نعتز بما ظهر في وطننا من تجاوب وتضحية وتعبئة، كما أشكر الحكومة والأجهزة الرسمية والمدنية على الجهود المبذولة كل هذا تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة محمد السادس حفظه الله.. وإننا في جماعة أكادير منتخبين وموظفين لمنخرطون بكل مسؤولية في هذا الواجب الوطني.

ولا يفوتني هنا أن اشكر موظفي وعمال الجماعة على الجهد والتضحية، كما أدعو المواطنين والمواطنات الكرام إلى الالتزام بالتدابير والاحترازات، وما تسنه الجهات الرسمية في هذه الظرفية الخاصة.

التعليقات

أضف تعليقك