بوشام: نحن في الأسبوع الحرج للتصدي لـجائحة "كورونا"

بوشام: نحن في الأسبوع الحرج للتصدي لـجائحة "كورونا"
السبت, 28. مارس 2020 - 14:18
م.غ

أكدت صباح بوشام باحثة في مجال الصيدلة، أن المغرب اتخذ إجراءات احترازية شجاعة، في مواجهة فيروس "كورونا"، بل استبق الأحداث وسارع إلى تنفيذ حزمة من الخطوات ميدانيا قبل بداية الانتشار النشيط للفيروس، أي ما يسمى بالمرحلة الثالثة، وقبل استفحال الوضع الصحي.

وأوضحت بوشام، في تصريح لــpjd.ma، أننا في الأسبوع الحرج لمواجهة جائحة "كورونا"، مبينة أن انتشار العدوى خلال هذه المرحلة يكون كبيرا، حيث يكون الفيروس قويا جدا وسريع الانتشار وتزيد هاته الفترة على الأسبوع، مما يستوجب أخذ مزيد من الاحتياطات الاحترازية، وأهمها على الإطلاق لزوم البيوت لوقف انتشاره، وضمان عدم الإصابة به.

وأردفت أن مرحلة الانحسار والاحتواء والسيطرة على الفيروس، تبدأ بعد هذه الفترة مباشرة، لأن عدد الإصابات المؤكدة من عدمها تبدأ في الظهور، وبالتالي يستطيع المختصون السيطرة بشكل كامل على الوضع الصحي، ومن تم القضاء عليه نهائيا.

وأفادت بوشام، أن المغرب اتخذ العديد من الإجراءات الشجاعة، وهو يعلم الآثار الاقتصادية السلبية التي ستخلفها، نظرا لاهتمامه بحياة المواطن المغربي على حساب باقي الاختيارات التي كانت سببا في انتشار الوباء بشكل واسع في أوربا وبلدان أخرى كأمريكا.

وتابعت أن "هناك دولا عظمى تأخرت كثيرا في اتخاد الإجراءات الاحترازية، خوفا على اقتصادها ووضعها الاجتماعي، وأثبتت أن تغليبها المصلحة الاقتصادية سبب لها أوضاعا كارثية، على عكس المغرب الذي أثبت للعالم أن أرواح مواطنيه أغلى من كل شيء".

وشددت المتحدثة ذاتها، على ضرورة تعزيز المواطنين للإجراءات الاحترازية والانضباط والتضامن والتعاون، والتخلي في المقابل عن الأمور السيئة كالاستهانة بخطورة الوضع، والأنانية واللامبالاة التي تضر الفرد والمجتمع واللامبالاة.

ودعت بالمناسبة، كافة المواطنين إلى مساعدة الأطقم الصحية والسلطات العمومية ورجال التعليم، والصحافة، والوقاية المدينة، وعمال النظافة، وغيرهم، الذين يواصلون العمل بتفان، على مدار الساعة، من أجل أن يسلم الوطن والمواطن من هذا الوباء، مضيفة أنها كعاملة في القطاع الصحي تناشد المواطن أولا وأخيرا بعدم مغادرة البيت، خلال هاته الفترة، "نحن في خدمتكم فلا تخاطروا بنا وبأنفسكم بالخروج من بيوتكم"، تقول بوشام.

التعليقات

أضف تعليقك