رونار ينضم للرافضين للتصريحات المهينة لطبيبين فرنسيين تجاه افريقيا

رونار ينضم للرافضين للتصريحات المهينة لطبيبين فرنسيين تجاه افريقيا
الأحد, 5. أبريل 2020 - 11:23

انضم هيرفي رونار، المدرب السابق للمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، للرافضين للتصريحات 'المهينة' و'التمييزية' اتجاه إفريقيا والأفارقة على قناة 'إل.سي.إي' LCI الفرنسية، حيث عبر من خلالها طبيبان فرنسيان، هما جون بول ميرا، من مستشفى كوشين بباريس، وكامي لوكت، من المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية (إنسيرم)، عن اقتراح إجراء اختبارات لقاح ضد فيروس كورونا "في إفريقيا، حيث ليست هناك كمامات واقية، ولا علاج، ولا إنعاش"، وحيث تعد الساكنة "أكثر عرضة للإصابة".

وعبر رونار في تدوينة له على صفحته الرسمية على "انستغرام" عن موقفه الرافض لهذه التصريحات، معتبرا إياها "مهينة"، قائلا "إنه يشعر بالخجل لكونه لديه عامل مشترك واحد مع هؤلاء الأشخاص، وهو لون البشرة"، واصفا إياهم بذوي العقول الصغيرة.

وأضاف الناخب الوطني السابق، أنه يدعم افريقيا ويرفض ان يتم تجريب اللقاح ضد كوفيد 19 فيها.

وأثارت تصريحات الطبيبين الفرنسيين ردود فعل غاضبة على نطاق واسع، عقب انتشار فيديو البرنامج في وسائل التواصل الاجتماعي، وصفتها بالعنصرية وبأنها غير مقبولة بالمطلق.

ومن أقوى ردود الفعل، قرار نادي المحامين في المغرب رفع دعوى قضائية على الطبيبين لدى القضاء الفرنسي. ووصف النادي في صفحته الرسمية بفيسبوك ما جاء على لسان ميرا ولوشيت بالكلام البغيض والعنصري، وقال إن اثنين من المحامين المغاربة سيتقدمان بالشكوى لدى المدعي العام الفرنسي بتهمة التشهير العرقي.

وغرّد لاعب كرة القدم الأفريقي الشهير ديديه دروغبا في حسابه على تويتر- قائلا "إن ما ورد في البرنامج التلفزيوني الفرنسي غير مقبول بتاتا، وأن أفريقيا ليست مختبرا"، ومنددا بهذه التصريحات التي وصفها بالعنصرية جدا.

 من جهته، غرد عضو البرلمان الفرنسي أوليفير فاور قائلا "ليس استفزازا هي بكل بساطة عنصرية.. أفريقيا ليست مختبرا لأوروبا، والأفارقة ليسوا فئرانا"، كما عبّرت وزيرة التعليم الفرنسية السابقة نجاة بلقاسم عن رفضها التام لما جاء من تصريحات في برنامج قناة "إل بي سي"، وقالت "لا شيء في هذا الفيديو يمكن قبوله، لا جوهر الحديث ناهيك عن النبرة الساخرة التي قيل بها".

كما أطلق ناشطون وسوما على تويتر باللغتين الفرنسية والإنجليزية، منها "أفريقيا ليست مختبرا" و"الأفارقة ليسوا فئران تجارب"، وأنشئت عريضة على موقع "تشينغ" المتخصص في العرائض الإلكترونية لإعلان رفض إجراء اختبارات على أي لقاح لفيروس كورونا في أفريقيا.

وتقول العريضة إن "الأفارقة ليسوا فئران ولا قردة تجارب في مختبرات، إننا في القرن الحادي والعشرين والغرب ما زال يظهر سلوكا غير إنساني تجاه القارة الأفريقية"، ودعت العريضة الإلكترونية إلى إبداء التقدير والاحترام للأفارقة.

التعليقات

أضف تعليقك