خارج السياق: حديث الكمامة

خارج السياق: حديث الكمامة
الثلاثاء, 7. أبريل 2020 - 12:06

بعد صدور بلاغ يلزم المواطنين بإجبارية استعمال الكمامات الطبية، ابتداء من يوم الثلاثاء7 أبريل، وترتيب ما يلزم على أي مخالفة لهذا التوجيه، طفت إلى السطح نقاشات أقل مايقال عنها إنها شاردة.

من قبيل استدعاء تصريح سابق لرئيس الحكومة في ندوة صحفية مع وزير الصحة، نفى فيها بالقطع أن يكون استعمال الكمامات مفيدا بالنسبة للعموم، وأن المعني باستعمالها هم المصابون والاطقم الطبية والتمريضة التي تعتني بهم.

ونريد أن نهمس في آذان هؤلاء، إن كنتم مبتلون بداء المزايدة، فإن هذا الظرف لا يتحملها بالمطلق، ومن أراد أن يزايد" فيامات الله كثار" ، اليوم يجب أن تنوجه كلنا يدا واحدة لكي تتخطى بلادنا هذا المنعطف الخطير الذي هزم دولا عظمى، واقتصادات قوية، ومنظومات صحية متينة.

ثانيا على هؤلاء أن يعلموا أن العالم كل العالم، مزال يعيش في مرحلة ذهول، وهو يتعامل مع فيروس جديد معلوماتنا عنه ما زالت في مرحلة الاستكشاف، فطبيعي أن تكون الخلاصات بصدده في مرحلة التجريب التي لا تعني اليقين التام.

ثالثا فرئيس الحكومة حين صرح بذلك فقد التزم توجيهات منظمة الصحة العالمية، واليوم هذه المنظمة ذاتها هي من أوصت باستعمال الكمامة لظهور مؤشرات جديدة عن إمكانية تنقل الفيروس عن طريق الهواء، بالإضافة الى أن الحالة الوبائية في المغرب وتطور أرقام الإصابة، وانتقالنا من مرحلة الإصابات الوافدة الى حالة البؤر العائلية، كلها متغيرات تستلزم مضاعفة الاحترازات ضد هذا الوباء.

لكل ما سبق فرجاء لا تخطئوا معركتكم ضد الداء الذي لا قدر الله إن هزمنا لن يفرق بين رئيس الحكومة وغيره، ولا بين أغلبية  ومعارضة، فسووا الصفوف يرحمكم الله وسدوا الفرج  .

 

التعليقات

أضف تعليقك