الحسين زاهدي يكتب: الحسابات الصغيرة في زمن الحساب الكبير

الحسين زاهدي
الأحد, أبريل 19, 2020 - 14:30
الحسين زاهدي يكتب: الحسابات الصغيرة في زمن الحساب الكبير

    مؤسف جدا ألا نرتقي الى مستوى اللحظة التي تمر منها الإنسانية جمعاء، مرحلة مفصلية، لا شك انها ستغير جغرافيا العالم السياسية، وستدفع ببلدان الى مصاف الأمم المتقدمة والقوية كما ستجر أخرى الى المقاعد الخلفية. مرحلة الاجماع الوطني والانخراط المثمر في المجهود الوطني لتحجز بلادنا مكانها بين الأمم التي حولت المحنة الى منحة، فكرست مكانتها المتميزة والمشرفة بين شعوب وأمم الدنيا قاطبة.

   مؤسف جدا أن يستمر بعضنا أثناء هذه اللحظة التاريخية في انجاز حسابات صغيرة حيث يتطلب الأمر حسابات كبرى، وأن يمعن بعضنا في السباحة ضد التيار، مطلا على العالم من كوات ونوافذ ضيقة بدل التأمل فيما يجري حوله من زوايا نظر فسيحة وآفاق رحبة.

   مؤسف جدا أن يستمر البعض في ملاحقة جزئيات طفيفة طالبا أن يخرج منها ما لا يقبله العقل السليم ولا الذوق الرفيع، رغبة منه في تسجيل نقط على خصم مزعوم هنا وهناك.

   اللحظة اليوم يا ناس تتطلب حسابات أكبر من تأويل تصريح بكل ما يحمل التمحل والتعسف من معنى للألفاظ والعبارات، لتوجيه ضربات من الخلف لأخ أو رفيق، أو ابن عمومة، في خضم معركة ضارية مع عدو أزعج العالمين.

   المطلوب اليوم هو التغاضي عن الاختلافات والتباينات في التقديرات والمذهبيات، مع بذل الوسع كله، لتعزيز الجهد الجماعي والمشاعر الوطنية الصادقة حتى تخرج بلادنا من هذه الحرب مرفوعة الرأس، وهي أقوى مما كانت عليه وأمضى عزيمة من ذي قبل للانكباب على البناء المتين والعطاء المنتج.

   المطلوب اليوم التسامي فوق الحسابات الضيقة والحزازات الصغيرة، ثم الانصهار في بوتقة الأمة المغربية الغالية.

    مطلوب منا اليوم أن نكون يدا واحدة على خصمنا الحقيقي لنؤكد للعالمين أننا أمة قادرة على رفع التحدي، والحضور في الموعد المضبوط.

التعليقات

أضف تعليقك