"مصباح" درعة تافيلالت يدعو الداخلية لفتح تحقيق في الشطط في حق أحمد المنصوري

"مصباح" درعة تافيلالت يدعو الداخلية لفتح تحقيق في الشطط في حق أحمد المنصوري
الخميس, 7. مايو 2020 - 14:30

نددت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة درعة تافيلالت، بالشطط في استعمال السلطة من طرف قائد قيادة أهل امكون باقليم تنغير في حق الشاب أحمد المنصوري الفاعل الجمعوي والمناضل بحزب العدالة والتنمية بإقليم تنغير، وحق جميع ساكنة قريته أيت داوود النائية الجبلية، ب"ترهيبهم وحرمانهم من مساعدات يحتاجون لها في ظل الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا وهم في منطقة جبلية نائية".

وأوضحت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة درعة تافيلالت، في بيان لها توصل pjd.ma بنسخة منه، أن هذه الحملة تكاد تجرد الشاب أحمد المنصوري من كل حقوقه المدنية والمتمثلة في حقه في ممارسة العمل الجمعوي وفق القوانين الجاري بها العمل، إضافة إلى استهدافه بمجموعة من الشكايات والملفات المغرضة والمضايقات والمتابعات المستمرة، وتتويج كل ذلك بحرمانه حتى من رخصة التنقل الاستثنائية من طرف قائد قيادة أهل امكون يوم الثلاثاء 5 ماي 2020 ليستجيب لاستدعاء توصل به من الدرك الملكي بقلعة مكونة، وصولا الى اعتقاله صباح يوم أمس في اطار شكاية أخرى تقدمت بها السلطة المحلية.

وأكد البيان، أن هذا التضييق ضد أحمد المنصوري وجمعيته بل وقريته بأكملها أصبح ممنهجا، ويتم تنفيذه بأساليب بعيدة عن روح القانون وواجب التحفظ اللازم توفره في مسؤول ترابي للأسف الشديد، "وقد تابع الرأي العام أطوار ذلك وتفاصيله".

وبعدما عبرت الكتابة الجهوية عن تضامنها المطلق مع المناضل أحمد المنصوري وحقه في ممارسة كل ما يكفله له الدستور والقانون من حقوق وحريات، دعت وزير الداخلية إلى فتح تحقيق في الشطط والتعسف الذي يتعرض له أحمد المنصوري وجمعيته وساكنة قريته من طرف السلطات المحلية، وتمتيعهم بما يتمتع به سكان وجمعيات كافة دواوير الجماعة وترك نفس المسافة مع كل الفاعلين، "وعدم الكيل بمكيالين خصوصا وأن المعطيات المسجلة تفيد بفقدان كبير للتوازن بهذا الخصوص".

وفي الوقت نفسه، تأسف البيان، على إثارة هذا الإشكال اضطرارا، في هذه المرحلة المطبوعة بروح الإجماع والتعبئة الوطنية، مبرزة أن اثارته يأتي رغبة في تفادي كل ما يمكن أن يضر بجو تلك التعبئة الوطنية لمجابهة تداعيات جائحة كورونا والاستجابة لتحديات هذه المرحلة العصيبة.

التعليقات

أضف تعليقك