العمراني: "المصباح" يشتغل في ظل "كورونا" بدينامية كبيرة وتماسك تنظيمي جيد

العمراني: "المصباح" يشتغل في ظل "كورونا" بدينامية كبيرة وتماسك تنظيمي جيد
الأربعاء, 13. مايو 2020 - 16:32

قال سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن حزب "المصباح" يشتغل في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر منها بلادنا بدينامية كبيرة جدا، وتماسك تنظيمي جيد، مستثمرا في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي وتقنيات التوصل عن بعد.

وأضاف العمراني، خلال لقاء بعنوان "حزب العدالة والتنمية وجائحة وباء كورونا"، من تنظيم "مصباح" عين السبع الحي المحمدي، مساء أمس الثلاثاء، عبر تقنية البث المباشر بالفيسبوك، أن حزب العدالة والتنمية، كما كان وكما ينبغي له دائما، تعامل مع الجائحة وتبعاتها بمنطق الوطن، بمنهج التشارك والتعاون، معتبرا أن هذا المنهج ينتج المصلحة ويضيق الخلاف والقضايا السلبية.

وتوقف العمراني، في كلمته عند ثلاثة مستويات تتعلق بموضوع أداء حزب العدالة والتنمية في ظل كورونا، وأولها على مستوى التدبير، موضحا أن الحزب من خلال وزرائه ومنتخبيه على مختلف المستويات وبكل المؤسسات، يشتغل من هذه المواقع في القيام بما تقتضيه المرحلة.

وعلى المستوى الثاني المتعلق بالتأطير، قال نائب الأمين العام، إن الحزب بمقتضى الدستور له دور التأطير، وهو يحاول تفعيل هذه الوظيفة باحترام الإجراءات الصحية المتخذة، وخصوصا عبر التأطير عبر تقنية البث المباشر، مشددا على أن "المصباح" يشتغل بفاعلية من حيث التأطير الإعلامي، سواء عبر الإعلام العمومي أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الموقع الالكتروني للحزب، الذي يقوم بدور مقدر في التوعية والتحسيس والتربية على قيم المواطنة  وإيصال المبادرات القائمة ببلدنا إلى المواطنين.

وتابع أن البرلمانيين يعملون على تتبع تنفيذ الإجراءات الحكومية على المستوى الميداني، ومتابعة عدد من القضايا والملفات، إضافة إلى دور المنظمات الموازية  للحزب، وعلى رأسها شبيبة العدالة والتنمية ومنظمة نساء العدالة والتنمية والأطباء والصيادلة وفضاء المهنيين وغيرهم.

وأما على المستوى الثالث والخاص بالإنتاج، فذكر العمراني، أنّ الحزب أصدر بيانات وبلاغات تثمن المعتَمَد من الإجراءات، وتدعو المواطنين إلى الالتزام بشروط السلامة الصحية، وتبين موقفه من بعض القضايا أو الإشكالات.

واعتبر أن تطورات الوضع القائم ببلادنا لا يشغلنا عن إطلاق التفكير المؤسساتي حول ما بعد كورونا، ولذلك، يتابع المتحدث ذاته، هناك اشتغال على هذا الجانب، وبصفة خاصة على مستوى منتدى التنمية للأطر والخبراء، ومؤسسة الدكتور عبد الكريم الخطيب للفكر والدراسات.

هذا وأشاد العمراني، بروح التضامن والتكافل الاجتماعي التي برزت بقوة بالمجتمع المغربي خلال هذه الأزمة، مشددا على أن واجب الوقت أن نتصدى لهذه الجائحة العابرة للقارات، المنذرة بآثار وخيمة جدا، اقتصاديا واجتماعيا.

ودعا المتحدث ذاته، الأحزاب السياسية إلى بذل الوسع لتأهيل ذاتها لكي تكون في مستوى المرحلة، وأن تكون مستعدة للمرحلة المقبلة، حتى تكون جديرة بثقة المواطنين وقادرة على تدبير الشأن الوطني والمحلي.

هذا وخلص العمراني، إلى أنّ المغرب قدم نموذجا متميزا في تدبير جائحة كورونا بشهادة العالم، بمقاربة متسمة بالاستباقية والنجاعة، خلقت إجماعا وطنيا قل نظيره.

التعليقات

أضف تعليقك