بناني تكشف تفاصيل تجربة أول مهرجان ثقافي رقمي بالمغرب | الموقع الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية

الرباط سلا القنيطرة

بناني تكشف تفاصيل تجربة أول مهرجان ثقافي رقمي بالمغرب

بناني تكشف تفاصيل تجربة أول مهرجان ثقافي رقمي بالمغرب
السبت, مايو 23, 2020 - 01:20

أسدل الستار اليوم الجمعة، عن فعاليات أول مهرجان ثقافي رقمي بالمغرب، بعدما حقق نجاحا باهرا، في زمن كورونا. هذا المهرجان الذي رافق الأسر المغربية داخل وخارج البلد وحاول الإجابة على مختلف أسئلتها وتخفيف وطأة الحجر الصحي عليها، أطلقته مقاطعة أكدال- الرياض بالرباط، مساء يوم الجمعة 08 ماي الجاري.

مواكبة الأسر

 رئيسة مقاطعة أكدال- الرياض، بديعة بناني، أوضحت في تصريح لpjd.ma، أنه بمجرد الإعلان عن تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمغرب، كان لزاما علينا أن نواكب الأسر المغربية في حالة الحجر الصحي، "لأننا واعون أن هذه الفترة كلما طالت، كلما كان وقعها على نفسية الأسر ومكوناتها من الأطفال والشباب والنساء ثقيل وثقيل جدا".

وتابعت بناني، "ارتأينا أن نضافر الجهود مع فعاليات المجتمع المدني والخبراء الذين يرافقوننا، ومجموعة من الشركاء لكي نخرج هذا المهرجان النوعي، مهرجان رقمي عبر منصة تفاعلية"، مضيفة أنه انخرطت فيه تقريبا 18 جمعية و53 من الخبراء، وكذا مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في القطاعين الخاص والعام.

فقرات متنوعة للمهرجان

وفي مبادرة تطوعية من الجميع، تسترسل المتحدثة ذاتها، نظمنا فقرات المهرجان، التي توجهت للأسر بجميع مكوناتها، ومنها فضاء للطفولة الذي يضم مجموعة من الأنشطة، وفضاء الشباب الذي تميز بالمرافقة والتكوين والورشات والمسابقات، وفيه مكان للفن والثقافة، والشعر ومبادرات مواطنة، وفن الصورة وأمور أخرى متنوعة.

ومن ضمن هذه الفقرات كذلك، تردف بناني، فضاء علمي خصصناه للجانب الصحي ومرافقة الأسر من هذه الناحية، أي الصحة النفسية والبدنية، مضيفة أن مجموعة من الخبراء رافقوا الأسر بنصائحهم في مختلف المجالات، مردفة أن "هناك فضاء للبحث العلمي، وشركائنا سواء من القطاع الخاص أو العام أرسلوا لنا "كبسولات" تضم البحوث العلمية بمناسبة جائحة كورونا".

وأفادت بناني، أن فضاء الخبراء، هو الذي أخذ حصة الأسد طيلة أيام المهرجان، موضحة أنه يهم الجانب الاقتصادي والحقوقي ورقمنة الخدمات، وكذلك  كل ما يتعلق بالتعليم، قائلة "استضفنا عددا من الخبراء لكي يجيبوا على مجموعة من التساؤلات التي يطرحها كل مواطن مغربي، من قبيل مآل الاقتصاد الوطني بعد جائحة كورونا، ومدى الحفاظ على مناصب الشغل، وما هي بالتدابير التي أخذتها المقاولة المغربية للحفاظ على المقاولة في حد ذاتها وأيضا مناصب الشغل، وكيف يمكن أن نحافظ على المكتسبات التي حققها المغرب في حربه على كورونا".

نجاح كبير للمهرجان

وأكدت رئيسة مقاطعة أكدال- الرياض، أن شركاء كثر للمقاطعة من القطاعين العام والخاص تعبؤوا للإحاطة بجميع الجوانب المختلفة والمتعددة، المتعلقة بجائحة فيروس كورونا، "لكي نرافق الأسر وننفس عنها بعض آثار الحجر الصحي، ونخرج بعض الإبداعات من الأطفال والشباب وحتى النساء والرجال"، مضيفة أنه "شارك معنا أيضا في هذا المهرجان مغاربة العالم من فرنسا وبلجيكا وقطر والولايات المتحدة الأمريكية".

ووجهت بناني، الشكر لكل المغاربة على هذه الهبة، وهذه الروح الوطنية الصادقة وهذا الحس التضامني مع بعضنا البعض، في الشأن الاجتماعي والثقافي والعلمي، قائلة "إن المغاربة أبانوا عن معدنهم الطيب والأصيل".

وأشارت بناني، إلى أن المهرجان حقق نجاحا كبيرا، حيث إن "الكثير من الأسر وكثير من الناس والشباب تواصلوا معنا، لا أستطيع أن أقول النسبة المئوية، لأنه حين نذهب الى الفضاء الافتراضي لا نبقى في حيز مكاني لمقاطعة أكدال الرياض، وإنما يصبح التجاوب مع العالم برمته، "حتى المغاربة العالقين بالخارج، كنا نرسل إليهم الروابط لكي يتبعوا برامجنا وأنشطتنا"، تضيف رئيسة المقاطعة.

وأضافت بناني، أن المهرجان سيتوقف في جانبه الرسمي ولكن الكثير من فقراته ستستمر "لكي نرافق الناس الذين يطلبون استمرار فقرات بعينها، كما أن بعض الخبراء والفاعلين يريدون مواصلة وضع مساهماتهم في المنصة"، مشيرة إلى أن المسابقات التي تم إطلاقها خلال المهرجان ستستمر هي الأخرى بعده.

التعليقات

أضف تعليقك