معهد وطني يناقش سيناريوهات الوقاية من "كورونا" بعد رفع الحجر الصحي

معهد وطني يناقش سيناريوهات الوقاية من "كورونا" بعد رفع الحجر الصحي
الثلاثاء, 26. مايو 2020 - 16:19

ينظم المعهد الوطني لظروف الحياة المهنية، يوم الخميس المقبل، ندوة رقمية عن بعد في موضوع “الوقاية من انتشار وباء كوفيد 19 في أماكن العمل بعد رفع الحجر الصحي: أية سيناريوهات وتصورات؟”.

وذكر بلاغ للمعهد أن هذه الندوة، المنظمة بتعاون مع وزارة الشغل والإدماج المهني، ستعرف مشاركة ثلة من أعضاء المجلس الإداري للمعهد.

وكان وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، السيد محمد بنشعبون، أصدر منشورا حول إجراءات وتدابير العمل بالمرافق العمومية بعد رفع حالة الطوارئ الصحية، يدعو فيه مسؤولي وموظفي وأعوان الإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات والمقاولات العمومية والعاملين بهذه المرافق للالتحاق بشكل تدريجي إلى مقرات عملهم.

وأوضحت الوزارة أنها أعدت دليلا تطبيقيا لمرحلة ما بعد حالة الطوارئ الصحية بالمرافق العمومية يهدف إلى تقديم مجموعة من التوجيهات والإرشادات الأساسية، للإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات والمقاولات العمومية والعاملين بهذه المرافق، وكذا توضيح عدد من المهام والأنشطة التي يمكن للإدارات استئنافها بشكل تدريجي، بما يضمن سلامة وصحة الموظفين والمرتفقين، وفي نفس الوقت ضمان استمرارية العمل بإدارات الدولة وديمومة تقديم خدماتها.

يذكر أن المعهد الوطني لظروف الحياة المهنية، الذي يعتبر مجموعة ذات النفع العام، تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلالية المالية. وتعد الدولة من بين أعضائه المؤسسين، ممثلة باثنتي عشرة قطاعا وزاريا والوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة، وتحظى هذه القطاعات بالتمثيلية في المجلس الإداري للمعهد الوطني، الذي يقرر في تنظيمه وعمله، ويقوم بتوجيه سياسته، وبلورة استراتيجيته واعتماد خطط عمله.

وتتمثل المهمة الأساسية للمعهد في تكريس كل جهوده لتعزيز السلامة والصحة في أماكن العمل، حيث يوسع المعهد نشاطه في جميع أنحاء التراب الوطني، انطلاقا من كون الوقاية من المخاطر المهنية ستكون بمثابة قاطرة لنمو الاقتصاد والمجتمع.

ويقدم المعهد الوطني معطيات بشأن الوقاية من المخاطر المهنية بالمغرب، إذ يقوم، على الخصوص، بجمع وتحليل واستغلال الإحصائيات المتعلقة بحوادث الشغل والأمراض المهنية من أجل توجيه الأنشطة ذات الصلة بالوقاية من المخاطر المهنية، وكذا اقتراح ومواكبة وتنسيق الأنشطة الرامية إلى تحسين ظروف الحياة في العمل.

التعليقات

أضف تعليقك