رباح يوضح بخصوص "أسعار المحروقات" وتشغيل "لاسامير"

رباح يوضح بخصوص "أسعار المحروقات" وتشغيل "لاسامير"
الثلاثاء, 2. يونيو 2020 - 14:59

قدم عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، أمام لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب،  أمس الاثنين فاتح يونيو الجاري، عرضا حول انعكاسات تحولات السوق العالمية على سوق المحروقات الداخلي في ظل جائحة كورونا، تطرق خلاله إلى وضعية السوق العالمية للبترول اليوم، وانعكاساتها على السوق الوطنية.

ووفق ما ورد في توضيح لديوان الوزير رباح، عرج المسؤول الحكومي في كلمته خلال الاجتماع على واردات المواد البترولية ومصادرها وقدرات تخزين الشركات المغربية وتوزيع المواد البترولية، وتطرق أيضا إلى الأمن الطاقي للمملكة وتأهيل المجال القانوني،  وتحفيز القطاع الخاص ثم انعكاسات الحجر الصحي وإجراءات المواكبة وآفاق العمل.

وفي هذا الإطار، يتابع التوضيح، صرح الوزير بأن ثمن اقتناء البترول المستورد يتراوح مابين 20 إلى 30 بالمائة من ثمن البيع، يعني حوالي 3 دراهم للتر حاليا نظرا لانخفاض الثمن عالميا.

ولكن، يستدرك المصدر ذاته، أنه لابد من التوضيح أن هذا الثمن تضاف إليه التكاليف الداخلية المثمثلة في  تكاليف الاستيراد على مستوى الموانئ المغربية، وكذالك تكاليف التخزين والنقل والتوزيع، وتكاليف البيع على مستوى محطات التوزيع، وكذلك تكاليف الرسوم والضرائب.

وفي الموضوع المتعلق بمصفاة "لاسامير"، أشار الوزير، إلى أن ملفها بيد القضاء، محيلا على المبدأ الدستوري الذي أقره دستور 2011 والمتعلق باستقلالية القضاء، وأكد في الوقت نفسه، أن عملية تكرير البترول مازالت متوقفة، غير أن هناك أربع شركات تابعة للشركة الأم لاسامير لم تتوقف في الاشتغال في مجالات متعلقة بالاستيراد والتوزيع والتخزين وتعبئة غاز البوتان، ولاعلاقة لها بالوظيفة الأساسية للشركة الأم والتي هي التكرير.

التعليقات

أضف تعليقك