بالمختصر المفيد: إعادة تشغيل صهاريج "لاسامير".. هل يسهم في التحكم في أسعار المحروقات؟

بالمختصر المفيد: إعادة تشغيل صهاريج "لاسامير".. هل يسهم في التحكم في أسعار المحروقات؟
الجمعة, 5. يونيو 2020 - 13:42

حصول المكتب الوطني للهيدروكاربورات من المحكمة التجارية، إثر طلب من الحكومة، على ترخيص سيقوم المكتب بمقتضاه باستغلال صهاريج شركة لاسامير،  قرار مهم في هذه الظرفية الاستثنائية وفي قطاع استراتيجي وحيوي من شأنه أن يكون عاملا من عوامل الأمن الطاقي، والمساعدة على الانطلاق الاقتصادي وعلى تعزيز الأمن الاجتماعي.

فبمقتضى هذا القرار سيباشر المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن إجراءات الكراء والقيام بجميع العمليات الخاصة بتوريد وتخزين المواد البترولية والمرتبطة بهذا الاستغلال المؤقت وفق منطوق الأمر القضائي.

إقدام الحكومة على استئجار منشأة "لاسامير" بهدف استغلال مستودعاتها من أجل تخزين المواد البترولية، له أهمية اقتصادية كبيرة تتمثل أولا في  إعادة تكوين المخزون الاحتياطي الإستراتيجي للبلاد أي ما يعادل 3 أشهر من الاستهلاك الوطني من هذه المواد، والذي يفرضه القانون، وثانيا هو قرار حكيم لأنه يفوض مؤسسة عمومية راكمت خبرة طويلة تؤهلها لتوفير اللوجيستيك الطاقي خاصة أن بلادنا هي في طور إعداد مشاريع نظيفة للغاز الطبيعي للاستعمال في منظومة الإنتاج خاصة الصناعة، وثالثا لأنه يندرج في تصور شامل يقوم على تعدد مصادر الطاقة ( الطاقة الريحية،  الطاقة الشمسية ).

هذا القرار يحيي الأمل لدى الفاعلين الاقتصاديين والمواطنين في أن يتم  التحكم في أسعار المحروقات خاصة في المرحلة القادمة التي هي مرحلة سعي للإقلاع بالاقتصاد الوطني من جديد ، ومواصلة دعم التماسك الاجتماعي.

ويتعين بنفس المنطق الوطني التضامني أن  تتضافر كل العوامل كي يكون لهذا القرار أثره الإيجابي في تنافسية المقاولات في ظل وضع دولي ستشتد فيه المنافسة  مما يقتضي الاشتغال على التحكم في عوامل الانتاج ومن بينها المحروقات، وهو ما ستكون له آثاره الايجابية على كلفة مختلف القطاعات والانشطة الاقتصادية والخدمية.

والأهم من ذلك تأثيراته على وضعنا الاجتماعي بالخصوص الذي هو في حاجة  أكثر من أي وقت مضى لأن يقع التحكم في أسعار المحروقات لآثار هذا التحكم بكيفية مباشرة وغير مباشر على القدرة الشرائية للمواطنين ومعيشهم اليومي  خاصة وأن "جائحة كورونا" بينت  أن الدول القوية هي المتحكمة في شروط تنميتها وعوامل الإنتاج، ومن بينها التحكم في أسعار المحروقات ومن مداخله توفير احتياطي استراتيجي من المواد الطاقية، ونأمل أن تسهم هذه الخطوة في السير نحو تحقيق هذا الهدف.

التعليقات

أضف تعليقك