جامعي: الاقتصاد الأخضر يجب أن يحتل مكانة رئيسية في خطة إعادة الإنعاش الاقتصادي

جامعي: الاقتصاد الأخضر يجب أن يحتل مكانة رئيسية في خطة إعادة الإنعاش الاقتصادي
الأربعاء, 24. يونيو 2020 - 14:08

أكد الأستاذ الجامعي عبد السلام الصديقي، أن الاقتصاد الأخضر يجب أن يحتل مكانة رئيسية في خطة إعادة الإنعاش المستقبلية لأسباب متعددة، يتقاطع فيها ما هو داخلي وخارجي .

وقال الصديقي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المغرب، الذي له التزامات في هذا المجال، يتعين ألا يضيع هذه الفرصة المفيدة، اقتصاديا (خلق ثروة مستدامة)، واجتماعيا (خلق فرص شغل خضراء بشكل كافي).

وبشكل ملموس وعلمي، يضيف المتحدث ذاته، فإن مشروع قانون المالية التعديلي يجب أن يعكس هذا التوجه، من خلال الإبقاء على إجراءين قويين إلى ثلاثة، للبرهنة على أن ما بعد هذه الفترة لن يكون كما قبلها، لافتا في الوقت ذاته إلى أن بعض الإجراءات لا تتطلب جهدا ماليا خاصا، من ذلك مثلا تطبيق بعض القوانين الموجودة التي لها صلة بمنع إنتاج واستخدام البلاستيك.

وفي سياق متصل، شدد الصديقي على ضرورة تكيف المقاولات مع متطلبات الاقتصاد الأخضر عبر اعتماد وسائل عمل أقل تلويثا .

وقال أيضا "أعتقد أن الوقت قد حان لإدماج ضريبة بيئية ضمن الإصلاح الضريبي عملا بمبدإ "الملوث يدفع ثمن ذلك"، مشيرا في الآن ذاته إلى أنه "يتعين على الدولة أن تكون حازمة وألا تستسلم لمجموعات الضغط واللوبيات المتلهفة للربح على حساب صحة المواطنين".

وخلص الأستاذ الجامعي إلى أن الهدف من الاقتصاد الأخضر هو على وجه التحديد، جعل الناس يتصالحون مع بعضهم البعض من جهة، ومع الطبيعة من جهة أخرى .

وتبقى الإشارة في الختام إلى أن الاقتصاد الأخضر، الذي قد يبدو ترفا بالنسبة للبعض، هو في الوقت الراهن، فرصة يتعين على جميع البلدان، بغض النظر عن مستوى تنميتها، اغتنامها من أجل الرفع من مستوى النمو ضمن دائرة احترام البيئة، ومحاربة الفقر.

التعليقات

أضف تعليقك