المصلي: الخدمة الاجتماعية كانت حاضرة في الميدان بجانب الأطقم الطبية والأمنية خلال الجائحة

المصلي: الخدمة الاجتماعية كانت حاضرة في الميدان بجانب الأطقم الطبية والأمنية خلال الجائحة
الاثنين, 29. يونيو 2020 - 19:06

قالت جميلة المصلي، وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، إنه كما ظهرت خلال جائحة "كورونا" مهن الأطقم الطبية والأمنية التي استحقت تنويه المغاربة واعتزازهم بعملها، ظهرت كذلك خدمة ثالثة كانت في الميدان وهي الخدمة الاجتماعية.

وأوضحت المصلي، في جواب لها خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، أنه من خلال هذه الخدمة، التي يقوم بها الأطر والعاملون الاجتماعيون سواء عبر الجمعيات الشريكة للوزارة، أو في المؤسسات العمومية الخاضعة لوصاية الوزارة، تم بالقيام بمجهودات كبيرة في كل هذه المستويات.

ومن هذه المجهودات، تقول الوزيرة، ما يتعلق بملف الأشخاص في وضعية الشارع، حيث "تم تنظيم أكبر عملية إيواء وتتبع الأشخاص في وضعية الشارع، من أجل وقايتهم من انتشار الوباء، ومن جهة أخرى حماية لكرامتهم وصيانة لحقوقهم"، مؤكدة أنه إلى حدود 4 ماي 2020، بلغ عدد الأشخاص المتكفل بهم 6363 شخص، ومباشرة بعد رفع حالة الطوارئ الصحية تدريجيا تقلص هذا العدد بتاريخ 26 يونيو 2020 إلى 3817 شخص.

وتابعت المصلي، "وبالنسبة للأطفال في وضعية الشارع، بلغ عددهم أوجه بتاريخ 21 أبريل بعدد 447، وبتاريخ 26 يونيو تراجع إلى 340 طفل"، مشددة على أنه "تمت تعبئة 161 مؤسسة بطاقة استيعابية إجمالية تصل إلى 10.104 مستفيد ومستفيدة، وحاليا مجموع المؤسسات بلغ 131 مؤسسة".

وأضافت المسؤولة الحكومية، "وبتاريخ 11 يونيو 2020، تم التكفل داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية بما مجموعه 4.926 مستفيد ومستفيدة: 76% رجال، و8.4% نساء، و8.2% أطفال، و7.3% مهاجرون، إضافة إلى توفير الإدماج الأسري لما مجموعه 4.341 مستفيد ومستفيدة".

وبخصوص موضوع المرأة، قالت الوزيرة إنه تم "توفير 63 مركزا للتكفل بالنساء ضحايا العنف، وهُيئت فيها الشروط الضرورية لاستقبال وإيواء الحالات، وكذلك التنسيق مع الفاعلين المحليين لحماية النساء والتبليغ والمواكبة، حسب حاجيات كل حالة"، معتبرة أن "أهم عملية تم الاشتغال عليها خلال هذه المرحلة، هي رقمنة عملية الحصول على شهادة الإعاقة، بغية تيسير وتقريب خدمة الحصول على شهادة الإعاقة لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة".

وفي السياق ذاته، أبرزت المصلي، أنّ هذه الخدمة انطلاقا من 6 يوليوز المقبل، سيكون بإمكان الأشخاص في وضعية إعاقة الذين يحتاجون إلى هذه الشهادة لأغراض إدارية وغيرها، طلب الشهادة من مراكز توجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة.

وأوضحت أنه "تمت تعبئة 26 مركزا لتوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة على امتداد التراب المدني، وتعبئة 52 إطارا  موزعين على المراكز النموذجية سيشرفون على انطلاق المشروع، ورقمنة حوالي 105000 ملف طبي للأشخاص في وضعية إعاقة".

التعليقات

أضف تعليقك