طانطان.. منتخبون: العدالة والتنمية وفيٌّ لتطلعات المواطنين بكل تجرد ومسؤولية | الموقع الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية

كلميم واد نون

طانطان.. منتخبون: العدالة والتنمية وفيٌّ لتطلعات المواطنين بكل تجرد ومسؤولية

طانطان.. منتخبون: العدالة والتنمية وفيٌّ لتطلعات المواطنين بكل تجرد ومسؤولية
الجمعة, يوليو 24, 2020 - 12:42
عبد النبي أعنيكر

أكدت مداخلات المشاركين في ندوة سياسية نظمتها الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بطانطان، ضمن سلسلة لقاءات تواصلية "ساعة مع مستشار"، حول موضوع: "مستجدات المجالس المنتخبة بجهة كلميم وادنون"، أن "العدالة والتنمية كان وسيظل وفيا لتطلعات المواطنين بكل تجرد ومسؤولية والتزام".

وفي هذا السياق، قال محمد أوبركى، منسق فريق مستشاري حزب العدالة والتنمية بمجلس جهة كلميم وادنون، إن انخراط العدالة والتنمية في العمل السياسي عموما، سواء من موقع التدبير أو المعارضة، أسهم في قطع الطريق على لوبيات الفساد وفضح أساليبها وكشف عوراتها، سواء تعلق الأمر بالبلوكاج الأول حين كان حزب العدالة والتنمية في التسيير بمجلس جهة كلميم وادنون، أو البلوكاج الثاني حيث تموقع الحزب في المعارضة.

وكشف المتحدث ذاته، أن فرملة المشاريع والبرامج ما زالت مستمرة، غير أنها هذه المرة من داخل الأغلبية المسيرة وليس من المعارضة كما كان الأمر في المكتب السابق، مشيرا إلى أن حزب العدالة والتنمية بجهة كلميم وادنون يقف مذهولا من ضياع الزمن التنموي بالجهة، من قِبل مكونات الأغلبية نفسها، والتي صارت تقوم بدور سلبي.

من جهته، كشف عبد المغيث شوطى، عضو المجلس الإقليمي لطانطان عن حزب العدالة والتنمية، أن الأغلبية المسيرة للمجلس لا تفلح سوى في المصادقة على اتفاقيات دون إخراجها للواقع، من قبيل برنامج التنمية الإقليمي الذي أضحى برنامجا على ورق.

وسجل شوطى تجاوزات الأغلبية المسيرة للمجلس الإقليمي لطانطان في تفضيلها أو إعطاء الأفضلية لجماعات محسوبة سياسيا على رئاسة المجلس، دون الاعتماد على معايير محددة والقيام بمهام وإجراءات خارج القانون.

وتوقف المتحدث ذاته، عند هشاشة التدبير والتسيير بهذه الجماعة الترابية، والالتفاف على حقوق المعارضة ضدا على القانون التنظيمي للجماعات الترابية، مؤكدا أن الأوضاع بالمجلس الإقليمي لطانطان غير واضحة، ولا تنسجم مع القوانين الجاري بها العمل.

من جانبه، أعرب عبد الهادي بوصبيع، منسق فريق مستشاري العدالة والتنمية بجماعة طانطان، عن رفضه القاطع لممارسات بائدة ومرفوضة في عدد من المجالس الترابية، معتبرا أنها تكرس صورة سلبية عن المؤسسة المنتخبة والمنتخبين، ولا تعكس تطلعات ساكنة المدينة.

وبعد أن أكد بوصبيع، أن حزب العدالة والتنمية بجماعة طانطان يشتغل بتجرد ومسؤولية وفيا لمبادئه والتزاماته مع الساكنة، استهجن الطريقة التي يدبر بها رئيس جماعة طانطان المرفق الجماعي في ظل تجميده للمكتب المسير وانفراده بصناعة القرار، مما انعكس سلبا على جودة الخدمات التي تقدمها الجماعة، بسبب ندرة تواجده بالجماعة وانشغاله بأموره الخاصة، مما جعل كثيرا من مصالح المواطنين معطلة وعدد من المشاريع تتعثر.

وأشاد المنتخب الجماعي، بالأداء المشرف لنواب الرئيس المنتمين لحزب العدالة والتنمية، وبالدينامية التي أحدثوها في نطاق اهتمامهم بجماعة طانطان، استجابة لتطلعات ساكنة المدينة وتلبية لانتظاراتها بكل مسؤولية والتزام.

التعليقات

أضف تعليقك