شوباني: ما نشرته مواقع إخبارية حول شكاية كيدية موجهة ضدي فيه "اختلاق متعمد"

شوباني: ما نشرته مواقع إخبارية حول شكاية كيدية موجهة ضدي فيه "اختلاق متعمد"
الثلاثاء, 28. يوليو 2020 - 14:03

قال الحبيب شوباني، رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، إن ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية والمنابر الإعلامية، خاصة المتخصصة منها في التشهير والقذف وخرق سرية الأبحاث القضائية، "فيه كثير من الاختلاق المتعمد والخلط المقصود، كما أنها تعمدت استعمال قاموس يستهدف التشهير والقذف والمس بالشرف".

وأضاف شوباني، في تصريح صحفي، بشأن ما نُشِر حول البحث الذي تجريه الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمجلس جهة درعة تافيلالت، أن هذا الاستهداف يؤكد أن تلك الشكاية الكيدية "ذات لبوس سياسي وتشكل مادة موجهة للإستثمار الإعلامي السياسوي في مناخ التحضير للانتخابات الذي دخلته بلادنا والذي يتوافق زمنيا مع بداية العد العكسي لنهاية الولاية الانتدابية لمجلس الجهة".

وأشار رئيس جهة درعة تافيلالت، إلى أنه، بناء على شكاية كيدية تقدم بها بعض أعضاء المعارضة بمجلس الجهة، باشرت الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس منذ أكثر من سنة ونصف بحثا تمهيديا في موضوع هذه الشكاية الكيدية، "وقد توجهت يوم الثلاثاء 21 يوليوز 2020 كأي مواطن مسؤول لمقر الفِرقة بفاس حيث أدليت بالتوضيحات والأجوبة عن الأسئلة التي وجهت لي".

وتابع أن "أحد أعضاء المعارضة من صناع الشكاية الكيدية ضُبط في شهر مارس 2020 (بعد تقديم الشكاية ببضعة أشهر) متلبسا بجريمة الرشوة، بعد لجوء أحد المستثمرين للرقم الأخضر للتبليغ عن ابتزازه له، بصفته يشغل أيضا منصب رئيس جماعة قروية، وقد قضى بسبب ذلك عقوبة حبسية انتهت مدتها قبل حوالي أسبوعين".

وأوضح المتحدث ذاته، أن "عضوا آخر من مقدمي الشكاية كان يسعى لنيل خدمة بيع حافلات النقل المدرسي بثمن مرتفع، لولا أن يقظة مكتب المجلس مكنت من اعتماد المقاربة القانونية التي جعلت المجلس يحصل على أفضل عرض تشهد على خدماته الجيدة جميع الجماعات الترابية بالجهة".

وبخصوص ما صرح به أثناء البحث، أفاد شوباني، أنه "تحدث عما كان يقوله علانية في العديد من المناسبات الرسمية والشعبية، وهو أنني منذ بداية حياتي المهنية سنة 1985، وبعد 17 سنة من التدريس، و 10 سنوات من عضوية البرلمان، و 3 سنوات من عضوية الحكومة، و 5 سنوات من رئاسة الجهة، فإن كل ثروتي العقارية هي بيت مساحته 150 مترا مربعا في حي شعبي بتمارة (ما زلت أدفع اقساطه الشهرية منذ 2008 إلى اليوم)".

وأردف رئيس جهة درعة تافيلالت، قائلا: "لا توجد لدي ولا لدى أصولي أو فروعي عقارات أو أرصدة بنكية لا داخل الوطن ولا خارجه، وأن كل رأسمالي هو شرفي ومساهماتي المتنوعة لخدمة وطني في مختلف مواقع المسؤولية التي تشرفت بتحملها في مسار مهني وسياسي يمتد على طول 35 سنة من البذل والعطاء".

وشدد المتحدث ذاته، على أنه "مازال في نفس مستوى الجاهزية والصدق لمواصلة مسيرة البذل والعطاء في سبيل الله ثم لخدمة وطني وملكي، مهما كانت العراقيل ومهما تعاظم كيد خصوم السياسة ومكرهم".

التعليقات

أضف تعليقك