رباح: إصلاح المؤسسات ضرورة قصوى لتحقيق المردودية والفعالية والانسجام بينها

رباح: إصلاح المؤسسات ضرورة قصوى لتحقيق المردودية والفعالية والانسجام بينها
الثلاثاء, 11. أغسطس 2020 - 13:46

اعتبر وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، أن إصلاح المؤسسات ضرورة قصوى لتحقيق المردودية والفعالية والانسجام بينها، مبرزا أن الدعوة إلى إصلاحات كبرى كانت دائما حاضرة في الخطب السامية لجلالة الملك محمد السادس، آخرها ما ورد في خطاب العرش لسنة 2020، وأيضا في البرامج الحكومية ضمنها الإصلاحات المؤسساتية، حيث إن الإصلاح الإداري أحد تجلياتها.

وقال رباح في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، الاثنين 10 غشت الجاري، إن هذه الإصلاحات المؤسساتية المعلنة، مؤخرا، على لسان وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة محمد بنشعبون، تبين "أننا في مرحلة نحتاجها أكثر من أي وقت مضى إن لم يكن قد تأخرنا في عدد منها"، مضيفا أن هناك حاجة ملحة وضرورة قصوى لمباشرة هذه الإصلاحات خاصة في ما يتعلق بالمؤسسات العمومية وشركات الدولة، وذلك من أجل تحقيق الفعالية والمردودية والانسجام بينها "كأهداف لا يختلف حولها اثنان".

وحسب الوزير، فإن الحديث عن شركات يقتضي الحديث أيضا عن فروع لها "مما يضعنا أمام فائض كبير من المؤسسات والشركات التي تساهم فيها الدولة، ومما يفرض إعادة النظر فيها لتحقيق الأهداف المذكورة".

 وأبرز أن كثيرا من الإصلاحات تتطلب مراجعات قانونية، خاصة وأن كل مؤسسة مؤسسة إلا ومنصوص عليها في قوانين ولها خلفية تشريعية، مما يجعل هذه المراجعات القانونية أمرا مطلوبا، مضيفا أن هناك تجددا لمؤسسات وأخرى جديدة تواكب اللحظة التاريخية مع الحديث عن النموذج التنموي الجديد وعن آثار جائحة كورونا "وما نحتاجه من إقلاع اقتصادي ومن عمل اجتماعي ومن حكامة جيدة".

وسجل رباح، أن ورش الإصلاح المؤسساتي شرع فيه منذ زمن عندما دخلت المملكة في إصلاحات كبيرة على مختلف الأصعدة منها ورش الجهوية التي يعتبر في حد ذاته "شكلا إصلاحيا للدولة بكاملها وليس للمؤسسات والإدارة"، مذكرا في هذا الصدد، بتعزيز اللامركزية واللاتمركز، وإصلاح منظومة الاستثمار "الذي أعطانا تصورا حول الحكامة والفاعلية والسرعة في اتخاذ القرار"، وإصلاح الإدارة ورقمنتها.

ويرى الوزير أن كل القطاعات معنية بهذا الإصلاح ضمنها الطاقة والمعادن والبيئة، وأن مغرب اليوم "هو مغرب التحديات والآفاق الجديدة، حيث يتطلع لأن يكون دولة صاعدة لها موقع إيجابي ومؤثر داخل عالم لن ينتظر المترددين"، قائلا "لقد تحقق ما تحقق في بلادنا خلال العشرين سنة الماضية ونحن نبدأ مرحلة جديدة جاءت مع (كوفيد-19) وما تفرضه من تحديات وإكراهات وحاجيات وتطورات دولية ووطنية وإقليمية يجب أن تؤخذ يعين الاعتبار".

التعليقات

أضف تعليقك