ارتفاع إصابات "كورونا"..أخصائي يحذر من فقدان المغرب السيطرة على الوباء

ارتفاع إصابات "كورونا"..أخصائي يحذر من فقدان المغرب السيطرة على الوباء
الجمعة, 14. أغسطس 2020 - 12:49

أكد البروفيسور محمد أمين برحو، الطبيب المتخصص في علم الأوبئة السريري، وأستاذ التعليم العالي بكلية الطب بفاس، أن "المغرب بات يسير نحو انتشار واسع لجائحة لفيروس "كورونا""، معتبرا أن "تزايد عدد الإصابات إلى جانب ارتفاع عدد الوفيات مؤشرات غير مطمئنة، تنذر بفقدان بلادنا التحكم في الوضع الوبائي".

وأضاف برحو، أن ما يثير القلق منذ مدة، هو تراخي المواطنين في تطبيق الإجراءات الاحترازية على المستوى الجماعي والفردي، وأيضا تسريع رفع الحجر الصحي الذي ساهم في انتقال العدوى، مشيرا إلى أن هذا المنحى الذي وصلنا إليه، كان منتظرا منذ أزيد من شهر ونصف.

وأوضح البروفيسور، في حديثه لقناة "ميدي 1 تيفي"،   أن العالم بأسره لا يتوفر لحد اليوم على لقاء مضاد لفيروس "كوفيد 19"، من أجل وقف انتشاره السريع، "مما يجعلنا أمام مشكل وبائي يشكل خطرا كبيرا خصوصا على الفئات الهشة وذوي الأمراض المزمنة، ذلك أن الوسائل المتوفرة لحد الآن لمواجهته هي وسائل الوقاية فقط".

وأكد المتحدث ذاته، أن مواجهة هذه الجائحة مسؤولية جماعية ومشتركة بين المجتمع والدولة، حيث أن هذه الأخيرة تكفلت بتوفير الأجهزة والوسائل والرصد والتتبع والتدبير، بينما مسؤولية كل فرد تتحدد في التزام التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية ومساعدة الدولة على إدارة الأزمة.

ويتوقع البروفيسور برحو، بناء على المعطيات الصحية المتوفرة، أن تتضاعف عدد الإصابات بالفيروس في المستقبل القريب، مسجلا أن أن هذه الوضعية ستضغط أيضا على المنظومة الصحية، وتفقد المراكز الصحية القدرة على التكفل بهذا العدد الكبير من المصابين، مشيرا إلى أن أقسام العناية بالأمراض الأخرى ستتأثر هي الأخرى بهذا الوضع.

وفي ظل هذا الوضع الوبائي المقلق، شدد المتخصص في علم الأوبئة السريري، على ضرورة تظافر جهود الجميع من أجل مواجهة الفيروس، وفق حكامة تدبيرية، وتنسيق جهود  القطاعات الصحية والحكومية، فضلا عن  ترشيد الإمكانيات والقدرات البشرية المتاحة، وتكثيف حملات التحسيس والتوعية، داعيا إلى "انخراط جميع المواطنين في هذه المعركة الكبيرة، لأن هذه المسؤولية مسؤولية مشتركة".   

التعليقات

أضف تعليقك