وضعية قطاع العقار خلال الفصل الثاني من سنة 2020

لهلالي بشرى
الجمعة, أغسطس 28, 2020 - 11:15
وضعية قطاع العقار خلال الفصل الثاني من سنة 2020

خلال الفصل الثاني من سنة 2020، والذي تميز بانتشار جائحة كوفيد 19 وحالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي الشامل. عرف قطاع العقار انخفاضا قويا في مؤشراته الرئيسية، خصوصا مبيعات الاسمنت وقروض ضمان السكن وإحداث مناصب الشغل.
 فمبيعات الاسمنت سجلت انخفاضا قدر بنسبة 29,71 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2020 مقارنة مع نفس الفترة من السنة المنصرمة، حيث تم استهلاك فقط 2,222 مليون طن من الاسمنت  مقابل 3,160   مليون طن  خلال نفس الفترة من سنة 2019. هذا الرقم الذي يسجل لأول مرة على صعيد الفصول الثانية مند أكثر من 14 سنة.

بالنسبة لقروض ضمان السكن فوكاريم، فلقد سجل 891 قرضا (بمبلغ 0,148  مليار درهم) خلال الفصل الثاني من سنة 2020 مقابل 2.345 قرضا (بمبلغ 0,668  مليار درهم) خلال الفصل الثاني من سنة 2019. أي انخفاض بنسبة 62 في المائة بالنسبة لعدد المستفيدين و77,8 في المائة  من حيث مبلغ القروض. عدد المستفيدين لهذه الفترة من السنة الجارية يعتبر أدنى مستوى سجلته قروض فوكاريم بين الفصول الثانية خلال السنوات الستة الماضية.

نفس الشيء بالنسبة لقروض ضمان السكن فوكالوج، حيث انخفض عدد المستفيدين بنسبة 62 في المائة ومبلغ القروض بنسبة 68,9 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2020 مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، مسجلة بذلك 556 قرضا (بمبلغ 0,164  مليار درهم) مقابل 1.465 قرضا (بمبلغ 0,527  مليار درهم). عدد المستفيدين لهذه الفترة من السنة الجارية يعتبر أدنى مستوى سجلته قروض فوكالوج بين الفصول الثانية خلال السنوات الستة الماضية.

أما بالنسبة للتشغيل، فلقد فقد قطاع "البناء والأشغال العمومية" 9.000 منصب شغل (0,8% من حجم التشغيل بهذا القطاع) ما بين الفصل الثاني من سنة 2019 ونفس الفترة من سنة2020 ، وذلك نتيجة فقدان10.000  منصب شغل بالوسط القروي وإحداث 1.000 منصب بالوسط الحضري. هذا القطاع الذي يشغل أكثر من مليون شخص سنويا.
كما سجل قطاع "البناء والأشغال العمومية" انخفاض إجمالي عدد ساعات العمل في الأسبوع من 49 مليون ساعة خلال الفصل الثاني من سنة 2019 إلى 14 مليون ساعة خلال الفصل الثاني من سنة 2020  )17مليون ساعة مقابل 5 مليون بالوسط القروي و32 مليون ساعة مقابل 10 مليون بالوسط الحضري(. وهكذا، تم فقدان أكثر من 71% من حجم ساعات العمل الأسبوعية، وهو ما يعادل 729.000 منصب بدوام كامل.  
وعرف القطاع تراجعا حادا لمتوسط عدد ساعات العمل في الأسبوع للفرد من 47 إلى 14 ساعة )47 ساعة مقابل 13 ساعة بالوسط القروي و48 ساعة مقابل 14 ساعة بالوسط الحضري(.
جدير بالذكر أن قطاع "البناء والأشغال العمومية" شغل 9,9% من مجموع السكان النشيطين المشتغلين خلال الفصل الاول من سنة 2020 ) 8,2% بالوسط القروي و11,1% بالوسط الحضري( مقابل 9,5% خلال نفس الفترة من سنة 2019 ) 7,5% بالوسط القروي و11,0% بالوسط الحضري(.

 خبيرة في مجال الإنعاش العقاري

التعليقات

أضف تعليقك