معبر الكركرات...هل تعود حقبة "قُطَّاع الطرق" في القرن 21

سعيد الغماز*
الاثنين, نوفمبر 16, 2020 - 10:15
معبر الكركرات...هل تعود حقبة "قُطَّاع الطرق" في القرن 21

العملية النوعية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية المغربية لفتح الطريق الدولية الرابطة بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية، جعلت معبر الكركرات يكتسي شهرة كبيرة وتتحدث عنه وسائل إعلام عالمية وعن التدخل المغربي السلمي والمسؤول الذي تم وفق القوانين الدولية. كما تحدثت هذه المنابر الإعلامية عن أسباب التدخل المغربي الذي جاء بعد أن قامت مجموعة تابعة لما يعرف بجبهة البوليساريو التي قامت بإغلاق الطريق الرابطة بين المغرب وموريتانيا في تجاوز خطير للمواثيق الدولية التي تضمن حرية تنقل الأشخاص والبضائع بين الدول. مشهد لا يمت بصلة للعلاقات الدولية في القرن الواحد والعشرين ويعود بنا إلى القرون الغابرة التي كان يسودها قطاع الطرق. فما هو معبر الكركرات ولماذا أخذ كل هذا الاهتمام من قبل وسائل إعلام عالمية؟
   الكركرات منطقة تقع في أقصى الجنوب الغربي للمملكة المغربية، إداريا هي تابعة لعمالة أوسرد وتقع في الدائرة الترابية لجهة الداخلة واد الذهب، وهي واحدة من الجهات الاثني عشر التي يتضمنها الدستور المغربي الذي تم إقراره في 2011، وبهذه المنطقة يوجد معبر الكركرات. قبل هذا المعبر، توجد منطقة عازلة لا يتعدى طولها 3،7 كلم وافق عليها المغرب برعاية الأمم المتحدة في إطار اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم في 6 شتنبر 1991 ، وذلك رغبة من المغرب في إطلاق مسلسل المفاوضات لإيجاد حل مع الجارة الجزائر التي عمدت إلى تأسيس ما يسمى بجبهة البوليساريو غداة استرجاع المغرب لأقاليمه الجنوبية بعد المسيرة الخضراء المظفرة في 1975. ومن شأن هذا الاتفاق، حسب الرغبة المغربية، أن يُفضي إلى إيجاد حل للمعضلة التي تقف أمام تفعيل اتحاد المغرب العربي، وانطلاق المسلسل التنموي في المنطقة المغاربية الذي تنتظره شعوب هذه المنطقة، وذلك لتطوير الاقتصاد والرفع من المستوى المعيشي وهو ما يتطلب تعزيز التعاون الشامل بين الدول المغاربية. والمغرب كان دائما من أحرص الدول المغاربية لتفعيل اتحاد المغرب العربي، ولا تفوت أي مناسبة رسمية إلا ويعلن جلالة الملك في خطاباته، اليد الممدودة للجارة الجزائر من أجل التعاون المشترك.
   في 11 غشت 2016، وأمام انتشار التهريب والاتجار في المخدرات الذي تقوم به ميليشيات البوليساريو، قام المغرب بتنسيق مع الأمم المتحدة بتعبيد الطريق الرابطة بين نقطتي المراقبة المغربية المرتكزة أمام الجدار الأمني، ومعبر الكركرات المتاخم لنقطة الحراسة الموريتانية. وهي منطقة تدخل في إطار المنطقة العازلة التي تستعملها قوات المينورسو التابعة للأمم المتحدة لمراقبة سيران وقف إطلاق النار. بعد إتمام تعبيد هذا المقطع الطرقي الذي أصبح يتصل مع الجارة موريتانيا، تغيرت الخارطة الجغرافية للمسالك الطرقية، فأصبحت هذه الطريق المعبدة هي الطريق الرئيسية في المنطقة، الشيء الذي جعل جميع المسالك الأخرى الغير معبدة التي كانت تستعملها ميليشيات البوليساريو، مكشوفة وأصبح من السهل التعرض للمهربين وتجار المخدرات. أمام محاصرة هذه الممارسات المنافية للقوانين الدولية والمُجرَّمة دوليا، اشتد الخناق على ميليشيات البوليساريو المدعومة من طرف الجارة الجزائر. وضعية الجزائر والمنظمة التي أنشأتها في 1975 المعروفة بالبوليساريو ازدادت تأزما بعد توالي سحب العديد من الدول اعترافها بالدولة الوهمية، وفتح العديد من الدول الافريقية والعربية قنصليات لها في مدن العيون والداخلة. هذه العزلة التي أصبحت تُطوِّق الديبلوماسية الجزائرية، والحصار الذي تمكن المغرب من فرضه على الممارسات المخالفة للقانون الدولي التي تقوم بها ميليشيات البوليساريو، جعل هذه الأخيرة، وفي موقف غريب يذكرنا بحقبة "قطاع الطرق" التي سادت في القرون الغابرة، تقوم بقطع الطريق في المنطقة العازلة بين الجدار الأمني المغربي ونقطة معبر الكركرات، وهو ما أدى إلى توقف حركة الشاحنات والأفراد لمدة ثلاثة أسابيع، إلى أن تدخلت القوات الملكية المغربية بإرجاع الممر كما كان عليه الحال منذ ثلاثين سنة.
   ما قامت به ميليشيات البوليساريو من قطع للطريق وممارسات تجرمها القوانين الدولية، يدخل في نطاق ما تقوم به العديد من المليشيات على الصعيد الدولي، التي تعيش خارج القانون الدولي وتحترف التجارة الممنوعة دوليا كالتهريب وتجارة المخدرات. هذا السلوك معروف ومعلوم ومألوف من المنظمات الخارجة عن القانون. لكن السؤال الكبير والمُحير هو في الموقف الذي اتخذه النظام الحاكم في الجارة الجزائر، فهل هذا النظام يُدعم ممارسات قُطَّاع الطرق؟ هل يُساند تجارت المخدرات؟ هل يدعم التهريب؟ لماذا يساند هذا النظام ميليشيات تحترف كل الممنوعات الدولية بما فيها التعامل مع المنظمات الإرهابية التي تنشط في الساحل الجنوبي للجارة الجزائر، وهي أول من يعرف عدد أفراد مليشيات البوليساريو الذين التحقوا بهذه المنظمات الإرهابية.
   بعد تحرير معبر الكركرات، لم يبق أمام ميليشيات البوليساريو سوى خطابات الحرب وصور جنود بلباس عسكري جزائري وسيارات حربية من تمويل جزائري. والكل يُجمع أن قرار السلم أو الحرب ليس في تندوف وإنما هو في العاصمة الجزائر وخاضع لموازين القوى الدولية. هذه الأخيرة تعرف جيدا أن الميليشيات التي تدعمها لا حول لها ولا قوة أمام الجدار الأمني الذي أبدعت فيه القوات المسلحة الملكية المغربية. أضف إلى ذلك الحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر، والوضعية الصحية التي يمر منها الرئيس الجزائري، والذي نتمنى له الشفاء ودوام الصحة والعافية، كل هذه الأمور تجعل ما تقوم به ميليشيات البوليساريو لا يخرج عن نطاق تَنْفِخَت الديك الرومي التي يقوم بها الضعيف المهزوم. فالمغرب في صحرائه والصحراء في مغربها.    

*كاتب وباحث

 

التعليقات

أضف تعليقك