جامعة القاضي عياض بمراكش تحقق الريادة في مجال الرقمنة

جامعة القاضي عياض بمراكش تحقق الريادة في مجال الرقمنة
السبت, 21. نوفمبر 2020 - 14:18

قال رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش، مولاي الحسن أحبيض، إن الجامعة، التي تواكب التغيرات التي يعرفها العالم، يمكنها أن تفخر بتحقيق الريادة في مجال الرقمنة، التي لم تعد خيارا بل ضرورة ملحة.

وأوضح أحبيض، أمس الجمعة بالصويرة، خلال مداخلة له في المؤتمر الدولي الثاني للمجالات الترابية المبتكرة (سيتي 2020) المنظم حول موضوع “من الذكاء بالمدينة إلى المدينة الذكية: النماذج الجديدة”، أن جامعة القاضي عياض تبنت الخيار الاستراتيجي للرقمنة باعتبارها توجها عالميا منذ عدة سنوات، وذلك من خلال بلورة استراتيجية للرقمنة تهدف إلى دمج التقنيات الحديثة على جميع مستويات الجامعة وفي مختلف مجالات عملها منذ سنة 2014.

وأشار إلى أن إطلاق المشروع الطموح “نحو جامعة ذكية” بالتعاون مع شركتي (مايكروسوفت) و(اتصالات المغرب)، أتاح نشر مواد تعليمية وتطوير حلول وخدمات رقمية لفائدة الطلبة، والأساتذة الباحثين، والموظفين الإداريين، والتقنين، مع إتاحة إمكانية تطوير التقاسم على نحو أسرع وأكثر كفاءة بين إدارات جامعة القاضي عياض، والتقليل من التكاليف، لا سيما من خلال توحيد البنى التحتية، وكذا ضمان أمن المعطيات الخاصة بهذه الإدارات، فضلا عن تعزيز البحث التعاوني، خاصة عن طريق إنشاء مختبرات إلكترونية.

وتابع أحبيض أن إدراك أهمية الرقمنة وتأسيس هذه البنية التحتية “أتاح لنا التفاعل مع هذه الظرفية غير المسبوقة وضمان الاستمرارية البيداغوجية”، مضيفا أنه زيادة على استراتيجية “الجامعة الذكية”، تقوم جامعة القاضي عياض بتصميم وتكييف بطاقتها التكوينية بما يتماشى مع مهن الغد، من قبيل التكوين في المعلوميات الصناعية، والنظم والإشارات، وعلوم الأعصاب والتكنولوجيا الحيوية، وهندسة نظم المعلومات، وعلوم البيانات، والتنقل الحضري والمستدام .

يشار إلى أنه تم تنظيم مؤتمر (سيتي 2020) بشكل مشترك بين المدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش والمركز الدولي للبحوث وتعزيز القدرات، بتعاون مع العديد من الشركاء. ويتضمن برنامج هذا الملتقى مجموعة متنوعة من الندوات والموائد المستديرة والجلسات الموازية، التي ستتناول عدة مواضيع منها “الانتقال إلى مدن ومجالات ترابية مستدامة: أدوار الجماعات المحلية؟” ، “المدينة الذكية في العصر الرقمي” ، ” المدينة الذكية: المفهوم والنماذج “،”البيئة والصحة والغابات: بين الرهانات المتعددة وفرص التحول “، و” المدن الذكية: دور الذكاء الجماعي”.

التعليقات

أضف تعليقك