كلف بناؤه 182 مليون درهم.. عماري يعلن قرب استعمال سرداب حي السدري لتخزين 14 ألف متر مكعب من المياه الشتوية

كلف بناؤه 182 مليون درهم.. عماري يعلن قرب استعمال سرداب حي السدري لتخزين 14 ألف متر مكعب من المياه الشتوية
الثلاثاء, 12. يناير 2021 - 11:43

كشف عمدة مدينة البيضاء عبد العزيز عماري، عن قرب انتهاء أشغال إنجاز سرداب حي السدري بمقاطعة مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء، الذي جرى إطلاق بنائه سنة 2018، لتخزين حوالي 14 ألف متر مكعب من المياه الشتوية.

وأوضح عماري في تصريح صحفي، على هامش زيارة ميدانية لهذا السرداب، عقب التساقطات القياسية، التي شهدتها العاصمة الاقتصادية، أن هذا المشروع، الذي تم إنجازه في إطار عقد التدبير المفوض الذي يربط جماعة الدار البيضاء مع شركة "ليديك"، سيكون جاهزا للاستعمال في نهاية مارس من السنة الجارية.

وبحسب المعطيات التي قدمها عمدة البيضاء، فإن طول سرداب حي السدري لتخزين المياه الشتوية، يبلغ أزيد من 1،3 كلم، فيما يصل عمقه إلى 40 متر، مشيرا في السياق ذاته، إلى أن الكلفة الإجمالية للمشروع تبلغ 182 مليون درهم.

وفي سياق متصل، أبرز عماري، أن من شأن هذا المشروع المهم، التخفيف من معاناة الساكنة على مستوى هذه المنطقة المعروفة تاريخيا بوقوع فيضانات متكررة، لافتا إلى أنه تم الانتباه إلى هذه النقطة سنة 2018، في إطار لجنة التتبع والمراقبة التابعة للسلطة المفوضة، حيث اتخذ آنذاك القرار بإطلاق هذا المشروع.

وكان، عبد العزيز عماري عمدة مدينة الدار البيضاء، زار نهاية الأسبوع الماضي، عددا من النقط التي شهدت فيضانات، بالتزامن مع التساقطات التي شهدتها العاصمة الاقتصادية، من بينها قناة وادي بوسكورة، التي تحمي المدينة من فيضانات وادي بوسكورة، وتعد من أهم المشاريع التي تهم تصريف مياه الأمطار.

وأوضح عماري في تصريح صحفي، أن هذه المنشأة هي القناة الغربية التي تم اتخاذ قرار بنائها بعد فيضانات 2010، بغلاف استثماري بلغ 855 مليون درهم، لحماية مدينة الدار البيضاء من الفيضانات، مضيفا أنها قناة ضخمة تحت أرضية تسير على طول 5,2 كيلومتر، ولها قطر كبير جدا، وعلوها يبلغ 5,5 متر.

وتابع عماري، أنها تسير تحت الأرض، من نقطة أزبان على مستوى الحي الحسني ليساسفة، حيث تجمع جميع المياه التي تأتي من وادي بوسكورة، وكذلك التي تأتي من ليساسفة ومنطقة الحي الحسني على مستوى المدخل الرئيسي لمدينة الدار البيضاء، وتحولها تحت الأرض إلى المحيط الأطلسي، في مصب على مستوى سيدي عبد الرحمان.

التعليقات

أضف تعليقك