أمانة "المصباح": إجراءات افتتاح قنصلية أمريكية بالداخلة تعزيز للتطورات الاستراتيجية للقضية الوطنية

أمانة "المصباح": إجراءات افتتاح قنصلية أمريكية بالداخلة تعزيز للتطورات الاستراتيجية للقضية الوطنية
الثلاثاء, 12. يناير 2021 - 21:13

اعتبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن تأكيد التزام الولايات المتحدة الأمريكية خلال زيارة وفد أمريكي لبلادنا بتنزيل المرسوم الرئاسي والشروع في إجراءات افتتاح قنصلية أمريكية بمدينة الداخلة مباشرة بعد شهر من الإعلان الرئاسي المعترف بمغربية الصحراء، يأتي ليعزز التطورات الاستراتيجية الهامة والمتواصلة التي تعرفها قضية الوحدة الترابية لبلادنا.

وتابعت الأمانة العامة في البلاغ الصادر عن لقائها الأسبوعي، المنعقد تحت رئاسة الأمين العام للحزب الدكتور سعد الدين العثماني بطريقة نصف حضورية، يوم الإثنين 12 يناير 2021، أن هذا الحدث يشهد كذلك على "حكمة السياسة التي تتبعها المملكة تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك والتعبئة والإجماع الوطنيين خلفه، والمجهودات الديبلوماسية لبلادنا التي أثمرت دعما واسعا لمقترح الحكم الذاتي، وسحب عدد كبير ومتزايد من الدول أو تعليق اعترافها بالكيان الانفصالي وعزل الأطروحة الانفصالية وفتح عدد آخر منها لقنصلياتها في أقاليمنا الجنوبية".

وفي موضوع أخر، نوهت أمانة "المصباح" حسب البلاغ الذي توصلpjd.ma بنسخة منه، بالتدابير المتواصلة فيما يتعلق باحتواء جائحة فيروس كورونا المستجد، وبالاستعدادات الجارية من أجل تلقيح المغاربة ضد فيروس كوفيد_19، والتدابير الحكومية المتخذة لمواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للجائحة وخاصة ما يتعلق بدعم المقاولة والمأجورين.

وتوقفت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عند دلالات ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال باعتبارها من الأحداث الوطنية البارزة في مسار الكفاح الوطني من أجل الاستقلال واستعادة كامل السيادة الوطنية وتأكيد وحدتنا الترابية، وما ترمز إليه من قيم الوطنية الصادقة والنضال والتضحية في مواجهة الاحتلال والمطالبة بالاستقلال والتحكم في القرار الوطني، وما تختزنه هذه اللحظة الوطنية في وعي ووجدان المغاربة من قيم على رأسها أن التلاحم بين المغاربة ملكا وقوى وطنية صادقة ومخلصة، يوفر إمكانيات هائلة للتغلب على مختلف الصعاب والتحديات ومواصلة البناء الديمقراطي واستكمال الإصلاحات على أساس ثوابت الأمة المغربية.

وبخصوص التساقطات المطرية، التي عرفتها بلادنا في الأيام الأخيرة، توجهت الأمانة العامة لله تعالى بالحمد والشكر على ما أنعم به على بلادنا من نعمة الغيث، مستبشرة بأمطار الخير التي عمّت مختلف ربوع الوطن، "والتي تعد بموسم فلاحي جيد إن شاء الله، خاصة بعد ارتفاع حقينة العديد من السدود، مما سيكون له أثر إيجابي على الأمن المائي وعلى الموسم الفلاحي وعلى ساكنة العالم القروي وعلى الساكنة جميعا، ويسهم في معالجة تداعيات شح الموارد المائية جراء نقص في التساقطات المطرية في السنوات الماضية بعدد من المناطق، ويعزز التدابير الاستثنائية التي اتخذتها الحكومة في نفس الاتجاه".

ودعا البلاغ في هذا السياق، الجهات المعنية من حكومة وجماعات ترابية وجهات مفوضة كل حسب اختصاصها ومسؤوليتها القانونية للاعتكاف على معالجة الأضرار الناجمة عن تلك التساقطات.

التعليقات

أضف تعليقك