خلال دورة مجلس جهة الرباط.. سكال يكشف حصيلة تنفيذ برنامج التنمية الجهوية

خلال دورة مجلس جهة الرباط.. سكال يكشف حصيلة تنفيذ برنامج التنمية الجهوية
الاثنين, 1. مارس 2021 - 14:56

كشف عبد الصمد سكال، رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، اليوم الإثنين، حصيلة تنفيذ برنامج التنمية الجهوية، مبرزا أنه تم خلال هذه الولاية تعبئة 37.1 مليار درهم من حجم الاستثمار الإجمالي البالغ 47.09 مليار درهم، وأفاد أن نسبة مساهمة مجلس الجهة بلغت 97 بالمائة، من خلال تخصيصه 4.2 مليار درهم من موارده الذاتية من أصل 4.3 مليار درهم ضمن 5.5 مليار دهم مجموع مساهمة الإجمالية لتمويل مشاريع برنامج التنمية الجهوية.

1214 مشروع

وتابع سكال، خلال تقديمه لحصيلة تنفيذ هذا البرنامج، بالدورة العادية لمجلس الجهة المنعقدة بالرباط، أنه تم خلال هذه الولاية برمجة (1214) مشروعا، ضمن 79 برنامجا، "حيث تم الانتهاء من إنجاز 532 مشروعا، و523 مشروعا في طور الإنجاز، في حين 159 مشروعا في طور الدراسة".

وأبرز رئيس الجهة، أن هذه الحصيلة تعبر عن حجم المجهودات المبذولة من قبل مَجْلس الجهة وكافة شركائه، لتَنفيذ برنامج التنمية الجهوية الذي يتضمن 79برنامجا موزعا على ثلاث محاور استراتيجية و9 أوراش تم فيها "الانتهاء من 27 برنامجا"، و"30 برنامجا في المرحلة النهائية للإنجاز"، وتم "بذل مجهودات معتبرة   بشأن 15 برنامجا"، و"تعذر تنفيذ 7 برامج لارتباطها أساسا باستكمال ورش الملائمة القانونية لتمكين الجهة من ممارسة اختصاصاتها الذاتية والمشتركة".

وأشار سكال، إلى أن 1214 مشروعا يهدف إلى مراعاة أولويات مجلس الجهة ومنها التنمية الاقتصادية وتوفير فرص الشغل والرفع من مستوى عيش الساكنة.

وضعية تنفيذ البرنامج

 وبخصوص وضعية تنفيذ مختلف محاور برنامج التنمية الجهوية، أكد رئيس الجهة بأنها عرفت تقدما إيجابيا، ومنها المشاريع المرتبطة بتعزيز البنية التحتية الأساسية والتهيئة الحضرية والتي تتضمن بناء وتهيئة الطرق المهيكلة والقروية والربط بشبكة الكهرباء والماء الصالح للشرب، والتي تندرج في إطار مساهمة مجلس الجهة في برامج مهمة تتعلق أساسا ببرنامج الرباط مدينة الانوار عاصمة المغرب الثقافية وبرنامج تنمية ضفتي أبي رقراق وبرنامج تَقليص الفوارق المَجالية والاجتماعية، والمخطط الاستراتيجي للتنمية المستدامة والمندمجة لإقليم القنيطرة، وبرنامج التنمية المندمجة لعمالة الصخيرات تمارة.

وبلغة الأرقام تتوزع هذه المشاريع التنموية المهيكلة الكبرى على 405 مشروعا في مجال تعزيز البنيات التحتية الأساسية ودعم النقل الحضري والتهيئة الحضرية تم  منها إنجاز 270 مشروعا، وفي طور انجاز 100 مشروعا وفي طور دراسة 35 مشروعا، وفي مجال  البيئة تمت برمجة 49 مشروعا و30 مشروعا منجزا وفي طور انجاز 17 مشروعا وفي طور دراسة مشروعين.

 وفي مجال الرياضة والترفيه، تمت برمجة 98 مشروعا تم منها ّإنجاز 3 مشاريع وفي طور انجاز 3 مشاريع وفي طور دراسة 92 مشروعا.

إنعاش التشغيل والتنمية الاقتصادية

وفي مجال إنعاش التشغيل والتنمية الاقتصادية تمت برمجة 44 مشروعا، تم منها إنجاز 10 مشاريع و23 مشروعا في طور الإنجاز وفي طور دراسة 11 مشروعا، أما في مجال تحسين جودة التعليم فقد تم منها إنجاز 178 مشروعا وفي طور إنجاز 362 وفي طور دراسة مشروعين.

تحسين العرض الصحي

وفي مجال تحسين العرض الصحي فقد ساهم مجلس الجهة في تمويل 22 مَشْروعا تم منها إنجاز 13 مشروعا وفي طور انجاز 8 مشاريع وفي طور دراسة مشروع واحد، أما في قطاع الرعاية الاجتماعية فقد تمت برمجة 24 مشروعا تم منها إنجاز 8 مشاريع وفي طور إنجاز 8 مشاريع و8 مشاريع في طور الدراسة، وفي قطاع الثقافة 29 مشروعا تم منه إنجاز 19 مشروعا وفي طور إنجاز مَشروعين و8 مشاريع في طور الدراسة.

دعم الجمعيات

كما تم إلى جانب هذه المشاريع، تقديم دعم مالي يقدر ب 89 مليون درهم للجمعيات التي تحمل صفة المنفعة العامة والهيئات والتي تشتغل في مختلف القطاعات ذات الصلة باختصاصات الجهة.

مشاريع نوعية مختلفة

وفي هذا الإطار، تم إطلاق مشاريع نوعية ساهمت في تعزيز تدخلات مجلس الجهة، ومنها تكوين 8000 شاب وشابة  وتقديم دعم 2000 حاملي المشاريع وتكوين 9000 مهنيا في برنامج محاربة الامية الوظيفية، وتجهيز 62 مؤسسة تعليمية 574 مرفقا صحيا وتجهيز 422 قسما للتعليم الأولي والمساهمة في تمويل بناء كلية متعددة التخصصات بسيدي قاسم ونواة جامعية بالخميسات ودعم مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالنجاعة الطاقية، ودعم النقل الحضري بتجمع الرباط سلا القنيطرة الصخيرات تمارة، وربط 3953 أسرة بالكهرباء وربط دواوير  32 جماعة بالوسط القروي بالماء الصالح للشرب.

وفي سياق متصل، أشار سكال، إلى أن هذه المشاريع  المحققة تتضمن مشاريع مهمة على مستوى الاقتصاد الاجتماعي والتضامني من خلال دعم التعاونيات خاصة النسائية في إطار اعتماد مقاربة النوع، إلى جانب إطلاق عمليات دعم  المُقاولات وتشجيع توطين الاستثمارات بمَناطق الأنشطة والمَناطق الصناعية ومنها المنطقة الصناعية عين جوهرة التي تعرف دينامية مَلحوظة، وذلك من أجل خلق المزيد من فرص الشغل، بالإضافة إلى تدخلات مجلس الجهة  في تعزيز البنيات التحتية، ومن ذلك بناء وتهيئة الطرق في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، والمُساهمة المهمة في تمويل مشاريع طرقية مهيكلة بطول يناهز ومنها الطريق الوطنية رقم 4 الرابطة بين سيدي يحيى الغرب وسيدي قاسم مرورا بسيدي سليمان التي تعتبر امتداد لمشروع تثنية الطريق الرابطة بين القنيطرة وسيدي يحيى الغرب، وغيرها من التدخلات التي شهدتها هذه الولاية، والتي أكدت بالملموس حرص مجلس الجهة على تسخير موارد الجهة، لجعلها أرض الطموح والتميز تنزيلا لشعار برنامج التنمية الجهوية وتنفيذا لبرامجه ومشاريع التي استفادة منها جميع الجماعات بالعمالات والأقاليم السبعة للجهة.

وتتوزع هذه المشاريع الــــــ1214 التي استفادت منها مجموعة الجماعات البالغة 114 موزعة على عمالات والأقاليم الجهة السبعة.
 

التعليقات

أضف تعليقك