"مصباح" فاس يدعو السلطات الإقليمية إلى الالتزام بالحياد ويؤكد رفض أي محاولة للتدخل في العملية الانتخابية

"مصباح" فاس يدعو السلطات الإقليمية إلى الالتزام بالحياد ويؤكد رفض أي محاولة للتدخل في العملية الانتخابية
الجمعة, 26. مارس 2021 - 15:54

دعت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بفاس، السلطات بإقليم فاس إلى زجر بعض التصرفات التي أصبحت حديث المواطن الفاسي، والتي تضرب في الصميم مبدأ الالتزام بالحياد، ضدا على الموقف الصارم الذي شدد عليه باسم الحكومة وزير الداخلية بمناسبة عرضه ومناقشة القوانين الانتخابية، حيث أكد أن وزارة الداخلية تتعامل مع كل الهيئات السياسية بنفس القناعة وبنفس المسافة، وأنها ستسهر على تدبير هذه المحطة الانتخابية بكل شفافية وديمقراطية، متعهدا أن تبذل الوزارة جهودها لتمر العملية الانتخابية في أحسن الظروف، عبر الحياد الإيجابي لأطر الوزارة، لأن دورهم هو السهر  حتى لاتشوب العملية الانتخابية شائبة.

جاء ذلك في بيان صدر عقب الاجتماع الذي عقدته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بفاس، يوم الثلاثاء 23 مارس 2021، توصل به pjd.ma، حيث أكد أن الحزب يتابع عن كثب مثل هذه التصرفات وسيبقى يقظا اتجاه أي محاولة للتدخل في العملية الانتخابية، وعدم احترام الحياد الذي ينبغي أن تتميز به السلطات، مشددا على أنه لن يتوانى ولن نسكت عن فضح هذه السلوكيات لتمر العملية الانتخابية في جو من النزاهة والشفافية ولتنتصر في النهاية إرادة الناخبين ولتظل بلادنا متميزة في مسارها الديمقراطي.

ودعا المصدر ذاته، كل الغيورين من مختلف الأحزاب الوطنية إلى اليقظة والتعاون من أجل التصدي لمثل هذه التصرفات بهدف تقديم صورة مشرفة عن العملية الديمقراطية بالمدينة، والقطع مع أي ممارسة يمكن أن تفسد العملية الانتخابية وتجردها من التنافس الشريف خدمة للمدينة ولساكنتها.

وأكد البيان ثقة "مصباح" فاس الكبيرة في وعي المواطن وذكائه الذي لن تنطلي عليه أساليب هذه الكائنات الانتخابوية الانتهازية لما عرف عنها من فساد بَيِّن ومراكمة للثروات على حساب المواطن والمصلحة العامة ولما تركته من آثار سيئة على التنمية بالمدينة وهو ما تم والحمد لله القطع معه نهائيا ولا يمكنه أن يعود، وستستمر وتتعزز مسيرة الإصلاح والتنمية والحكامة الجيدة بفضل حرص ومجهودات كل المخلصين والأمناء والصلحاء من أبناء وبنات هذه المدينة العريقة.

القاسم الانتخابي..

في موضوع آخر، أشاد "مصباح" فاس "بأداء قيادة الحزب وفريقيه بالبرلمان وبموقفهم في رفض القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، وذلك انطلاقا من الوعي والحرص على مصداقية المؤسسات واحترام الاختيار الديمقراطي ببلادنا واستقلالية القرار الحزبي"، معتبرا أن "معركة النضال من أجل الديمقراطية والكرامة والتنمية والعدالة الاجتماعية مستمرة وتشكل أولوية في جدول أعمال حزبنا على المستوى الوطني والمحلي".

كما اعتبر أن من دلالات اجتماع كل الأحزاب لمناصرة هذا التعديل على القاسم الانتخابي، هو الاعتراف الواضح بمكانة حزب العدالة والتنمية ونجاحه في تدبيره للشأن العام الوطني والمحلي.

تثمين حصيلة المنتخبين..

وثمن المجتمعون "الجهود التي تقوم بها مختلف المجالس الترابية التي يتولى الحزب مسؤولية تسييرها"، معبرين عن ارتياحهم لما حققته من إنجازات وحرصها على تكريس منطق التعاون مع الجميع من أجل المصلحة العليا وخدمة المواطن، داعين منتخبي الحزب ومناضليه بالعمالة لمواصلة جهودهم كل من موقعه بما يعزز ثقة المواطنين والمواطنات في العملية السياسية ويقطع الطريق على المفسدين.

التعليقات

أضف تعليقك