المصلي: الاستثمار في التكوين والبحث العلمي شرط للمساهمة في تجويد وتطوير التدبير

المصلي: الاستثمار في التكوين والبحث العلمي شرط للمساهمة في تجويد وتطوير التدبير
الخميس, 1. أبريل 2021 - 20:07

قالت جميلة المصلي، رئيسة منظمة نساء العدالة والتنمية، إن مبادرة فاطمة الفهرية في إنشاء أول جامعة علمية تأكيد على أهمية الاستثمار في العنصر البشري وفي مجال التكوين والبحث العلمي والتأهيل للمساهمة في تجويد التدبير وتحقيق الأفضل للمواطنين.

وأوضحت المصلي، في كلمتها خلال الجلسة الافتتاحية لأكاديمية فاطمة الفهرية للتكوين والتأهيل، المنظمة من طرف منظمة نساء العدالة والتنمية، والذي بثت تناظريا، مباشرة عبر صفحة الحزب على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مساء يوم الخميس فاتح أبريل 2021، أن المغرب يشهد إطلاق مجموعة من المبادرات والأوراش، في مقدمتها القانون الإطار الخاص بالحماية الاجتماعية والذي يعتبر ثورة اجتماعية حقيقية.

وأضافت رئيسة المنظمة، أن أهمية القانون الإطار، تتمثل في مساهمته في معالجة أوضاع الفئات الهشة والأشخاص في وضعية صعبة بسبب غياب التغطية الاجتماعية والصحية والحماية الاجتماعية، مبينة أنه بموازاة هذه الأوراش التنموية، تساهم منظمة نساء العدالة والتنمية في تخريج وإنتاج نخب نسائية ذات كفاءة وخبرة في مواكبة الأوراش.

وأفادت المصلي، أن الفريق النسائي لحزب العدالة والتنمية، يقوم بمجهودات كبيرة رغم الصعوبات والتحديات، ويسعى –رغم ذلك- لتحقيق الأفضل لفائدة عموم المواطنات والمواطنين.

وأشادت المصلي، بالنساء المغربيات واصفة إياهن، بأنهن نساء مبدعات في مجال التعاون والإبداع، وتابعت أن عدد النساء في الوظيفة العمومية هو نفسه من النساء العاملات في التعاونيات، مؤكدة أننا نعيش مرحلة تصاعدية من حيث الاهتمام بقطاع النساء وحركية نسائية مهمة ببلادنا التي تتوفر على إمكانيات مهمة في هذا المجال.

وأضافت الوزيرة، أنه تم إطلاق مجموعة من المشاريع المهمة في مجال تمكين المرأة سواء في المجال الحقوقي، أو المجال الاقتصادي والسياسي، والثقافي، وطبعا، -تردف المتحدثة- عرفت هذه المجالات طفرة نوعية حيث انتقلنا إلى جيل جديد من القوانين مثل قانون مناهضة العنف ضد النساء وقانون تمليك الأراضي السلالية الذي يضمن المساواة بين الجنسين.

وذكرت أن هذا الإنجاز المهم بالنسبة للنساء السلاليات، كان موضوع مرافعات وترافع على المستوى الوطنى والدولي، مضيفة، أن المرأة المغربية اليوم يمكنها تملك الأراضي السلالية في إطار من المساواة بينهن وبين الرجال.

وأبرزت المصلي، أهمية إخراج القوانين المرتبطة بالعمال المنزليين، آخرها التأطير القانوني للعمال الاجتماعيين، حيث تمت المصادقة أخيرا على القانون بالإجماع في مجلس المستشارين وسيعرض قريبا في مجلس النواب، مؤكدة على أن المنظومة القانونية والحامية للحقوق في تطور مستمر في بلادنا، إلى جانب سياسات وبرامج تستهدف النهوض بأوضاع المرأة والفتيات.

التعليقات

أضف تعليقك