القبيل يدعو لإلغاء الأقسام التحضيرية بالمغرب ويكشف أعطابها البيداغوجية الكبيرة

القبيل يدعو لإلغاء الأقسام التحضيرية بالمغرب ويكشف أعطابها البيداغوجية الكبيرة
الثلاثاء, 6. أبريل 2021 - 14:22

دعا رشيد القبيل، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إلى إلغاء الأقسام التحضيرية، بالنظر لما تعانيه من أعطاب بيداغوجية كبيرة ومشاكل عدة، داعيا إلى إدماجها في الجامعات أو الكليات إن تعذر اللجوء إلى الإلغاء في الوقت الراهن.

وتساءل القبيل، في كلمة باسم فريق العدالة والتنمية بلجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، الثلاثاء 06 أبريل 2021، عن سبب الإبقاء على الأقسام التحضيرية، مشددا على أن هذا السؤال هو بخلفية بيداغوجية وليست سياسية، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها هو أحق بها.

وبعد أن أحال المتحدث ذاته، إلى النموذج البلجيكي/الاسباني في هذا الشأن، والذي وصفه بأنه نموذج في القمة، حيث يتم اعتماد أقسام تحضيرية مدمجة، وأيضا النموذج البلجيكي/السويسري، أوضح أن المؤاخذات على النموذج الفرنسي كبيرة ومنها أن المناهج بطيئة أو شبه جامدة.

وتابع القبيل، أنه يعاب على هذه المدارس، أيضا، أنها مدارس تحضيرية للمباريات وليس لسلك الهندسة أساسا، فضلا أن هناك هدرا للزمن المدرسي وللتخصص والتعمق فيه، رغم سرعة التطورات الرقيمة والتقنية التي يشهدها العالم.

وذكر النائب البرلماني أن الأقسام التحضيرية هي نظام نخبوي، يعزل خيرة التلاميذ عن باقي المتعلمين، نظام يحرم الكليات والجامعات من خيرة التلاميذ، فضلا أنه يعاني من ضعف الجسور مع الكليات، كما أنه نظام مرهق للتلاميذ ويؤثر على صحتهم النفسية، وهو أيضا نظام تقني بامتياز ولا يهتم بالجانب الإنساني.

وشدد القبيل، على أنه إن كان لابد من الاحتفاظ بهذه الأقسام، فلابد من إيجاد صيغة لإدماجها داخل كليات العلوم ومدارس التجارة والتدبير، وذلك بغية تحقيق أهداف عدة، منها تكوين أساتذة وأساتذة باحثين أكفاء، وتوفير طلبة مؤهلين لممارسة البحث العلمي والنهوض به، وتحقيق الاندماج في المجتمع والعدالة الاجتماعية.

التعليقات

أضف تعليقك