الضعيف: "القاسم الانتخابي" مقترح لا ديمقراطي

الضعيف: "القاسم الانتخابي" مقترح لا ديمقراطي
الثلاثاء, 6. أبريل 2021 - 20:56
عبد النبي اعنيكر

نوه إبراهيم الضعيف، الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بالعيون، بموقف الحزب الرافض لاعتماد "القاسم الانتخابي" على أساس المسجلين، لكونه مقترحا لاديمقراطي تمييزي.

وأكد الضعيف، في تصريح لpjd.ma، على هامش اجتماع عادي للكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالعيون، الأحد الماضي، أن ما يتعرض له حزب العدالة والتنمية من ضربات ومؤامرات، "لن تزيدنا إلا إصرارا على مواصلة الإصلاح، مردفا أنه لا مجال للتراجع عن هذا الخيار".

وأشاد الضعيف، بالإنجازات الحكومية في ظل ازمة كورونا، "ولعل من أبرزها اخراج مجموعة من القوانين الأساسية، ذات التوجه الاجتماعي والتنموي، تعكس حنكة وتبصر رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، الذي توفق في تدبير عمل الحكومة رغم تداعيات الجائحة".

وثمن، الدينامية الديبلوماسية لبلادنا التي تمخض عنها فتح قنصليات مجموعة من دول العالم بإقليمي العيون والداخلة، أخرها قنصلية السنغال لما لها من رمزية خاصة وأهمية بالغة في العمق الاشعاعي لبلادنا إفريقيا ودوليا، تترجم المصداقية التي يتحلى بها المغرب باعتباره شريكا وفيا لالتزاماته وتعهداته تؤشر أن المغرب مقبل على انتصارات متتالية أخرى تأكيدا لمغربية الصحراء.

وفي مقابل ذلك، أدان القيادي الإقليمي لحزب "المصباح" بالعيون، الحملات المغرضة التي تشنها جهات معلومة مناوئة للمسار الإصلاحي للحزب، التي سخرت كل آلياتها ووسائلها لضرب مصداقية العدالة والتنمية في معركة مكشوفة لدى الرأي العام، داعيا هذه الجهات الى الاستفادة ممن سبقوها في هذا السياق، وما انتخابات2011 و2015 و2016 عنا ببعيد.

هذا، وتوقف اجتماع الكتابة الإقليمية للحزب بالعيون، حسب الضعيف، عند مخرجات المجلس الوطني الأخير المنعقد في دورتين استثنائيتين، لاسيما ما يتعلق بمسطرة اختيار مرشحي الحزب لانتخابات 2021، حيث تأكدت مرة أخرى العافية التنظيمية للحزب الذي ترأس الحكومة لولايتين متتاليتين، وتكالبت عليه جميع قوى الفساد التي تضررت مصالحها، مؤكدا أنه "قادر أن يمتص الضربات التي لن تزيده إلا قوة وتماسكا".

كما توقف أعضاء الكتابة الإقليمية للحزب كذلك، يضيف الضعيف، عند نجاح النشاطين المنظمين مؤخرا بالعيون، أطرهما كل من الدكتور سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، وعزيز رباح، عضو الأمانة العامة للحزب.

 اللقاء شكل مناسبة، حسب الضعيف، للتحضير للانتخابات المقبلة والرفع من جاهزية الهيئات المجالية للحزب ومنظماته الموازية مع ما يتطلب الأمر من تعبئة داخلية لإنجاح هذه الاستحقاقات الانتخابية بكل مسؤولية والتزام، بما يعزز المسار الديمقراطي ببلادنا.

 

التعليقات

أضف تعليقك