رباح: الإصلاح طريق العزة والكرامة

قراءة : (19)


18-02-13
أبرز عزيز رباح، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن طريق الإصلاح شائك ومليء بالأشواك والمشاكل، مؤكدا أنه بالرغم من ذلك فالإصلاح هو طريق العزة والكرامة وليس طريق الخنوع.


 وأضاف رباح في المهرجان الخطابي بجماعة عين الله بإقليم مولاي يعقوب صباح يوم الأحد 17 فبراير 2013 في إطار حملة الإنتخابات التشريعية الجزئية ليوم الخميس 28 فبراير 2013 بدائرة مولاي يعقوب، أنه "كلما كان الاختيار صائبا كلما سلكنا طريق العزة والكرامة، وكلما سلكنا طريق الالتزام والمسؤولية، كلما سلكنا طريق النضال والرأس المرفوع"، مشددا على أن هذه القناعة ينبغي أن تكون راسخة عند أبناء منطقة إقليم مولاي يعقوب وأبناء الوطن كله.


وخاطب رباح المواطنين بجماعة عين الله قائلا "ألفنا في حياتنا السياسية أن نرى الناس يتغيرون ويتبدلون ويغيرون من أشكالهم وألوانهم، بل ويتنكرون حتى لمبادئهم على حساب الموقع الذي يتواجدون فيه"، مؤكدا أن أبناء وبنات العدالة والتنمية لن يحيدوا عن سلوكهم ومذهبهم ولن تغيرهم كراسي الوزارة أو البرلمان بل هم معاهدين الله عز و جل و معاهدين الشعب المغربي على الثبات في العمق و السلوك و العلاقات والنضال والتضحيات لأن الشعب المغربي –يضيف رباح- هو الذي أوصلهم إلى هذه المكانة و هو من منحهم الثقة والعزة والكرامة.


وأشار رباح إلى خفوت نجم بعض الأحزاب التي قادت الحكومات السابقة واندحار شعبيتها، مرجئا ذلك إلى "تخليهم عن مبادئهم وأخلاقهم وسلوكهم وصلتهم بشعبهم وتخليهم عن نضالهم من أجل الشعب وعن قربهم منه" مضيفا "حنا ما بغيناش هادشي بغينا كيفما تلاقينا معاكم و نحن في المعارضة معززين مكرمين، يستقبلنا الشعب ويناضل معنا ويتعاطف معنا ويثق فينا، ونريد أن تستمر هذه العلاقة مع شعبنا و نحن في الحكومة اليوم و في المرتبة الأولى".
 
علاء الدين الصباغ