"مصباح" القنيطرة يستنكر ما شاب الانتخابات من خروقات نالت من مصداقيتها ونزاهتها

"مصباح" القنيطرة يستنكر ما شاب الانتخابات من خروقات نالت من مصداقيتها ونزاهتها
الثلاثاء, 14. سبتمبر 2021 - 20:29

استنكرت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بالقنيطرة، ما شاب انتخابات 8 شتنبر 2021، من خروقات "نالت من مصداقية ونزاهة هذه الانتخابات"، ومنها "تجنيد عدد من المنابر الإعلامية المأجورة للنيل من قيادات الحزب وتبخيس الحصيلة المشرفة لتدبير جماعة القنيطرة، وكذا تهديد بعض مراقبي مكاتب التصويت عن الحزب ودفعهم للغياب يوم الاقتراع، إضافة إلى رفض تسليمنا عددا من المحاضر، وغير ذلك من الخروقات التي تم تسجيلها خلال هذا الاستحقاق".

واستغربت الكتابة المحلية، في بيان لها توصلpjd.ma بنسخة منه، النتائج غير المفهومة لانتخابات 08 شتنبر التي أعلن عنها، "والتي لا تعكس حجم ما حققه الحزب محليا، ولا التجاوب الكبير للمواطنين خلال الحملة الانتخابية"، مؤكدة عزمها على الاستمرار في أداء أدوارها بكل قوة من أجل المصلحة العامة للوطن وللمدينة وساكنتها، بما ينسجم مع طبيعة المرحلة الجديدة، دفاعا عن مدينة القنيطرة وحماية للمؤسسات وللديمقراطية التي تنشدها بلادنا بقيادة جلالة الملك محمد السادس.

وشددت، على أنه استشعارا منها للمسؤولية الملقاة على عاتقها في الحفاظ على استمرارية عمل مؤسسات الحزب المحلية وخاصة في هذه الظرفية التي يمر منها حزبنا وطنيا ومحليا، "فإنها تؤكد استمرارها في القيام بواجباتها التنظيمية والسياسية في سياق انعقاد المجلس الوطني وبعده المؤتمر الوطني للحزب".

ونوه البيان، بالتضحيات الكبيرة التي أبان عنها أعضاء الحزب خلال الحملة الانتخابية الأخيرة، والتي تميزت "ببرنامج تواصلي كبير مع المهنيين والتجار والحرفيين والموظفين والأطر ومختلف الفئات ومع عموم المواطنين"، مؤكدا أنها حملة شهد لها الخصوم قبل الأصدقاء بالاحترافية والنزاهة والمصداقية.

وعبر "مصباح" القنيطرة، عن اعتزازه بالأداء المتميز والحصيلة المشرفة لمستشاري الحزب في تدبيرهم لجماعة القنيطرة خلال الولايتين السابقتين، "يشهد بها أبناء القنيطرة وتوثقها الأرقام والإنجازات المحققة بالمدينة"، مضيفا أن أعضاء الكتابة المحلية عبروا عن الافتخار بقيم النزاهة والشفافية ونظافة اليد التي طبعت أداء فريق الحزب المسير للجماعة طيلة فترة إدارته للشأن العام المحلي.

وفي هذا السياق، وجهت الكتابة المحلية التحية بشكل خاص للمهندس عزيز رباح الذي ترأس الجماعة بقوة واقتدار وتحمل من أجل المدينة العديد من الضربات من مختلف الجهات والمنابر المأجورة التي جندت لهذا الغرض، قاومها وتحداها ليحقق حصيلة قوية، ويترك أكثر من 30 مشروعا تنمويا لفائدة المدينة سيجدها المجلس الجديد جاهزة للتنفيذ.

كما عبرت الكتابة المحلية، عن عزمها الوقوف على مختلف الإشكالات والأخطاء التي تم تسجيلها في تدبير المرحلة السابقة "من أجل تقوية التنظيم الداخلي للحزب وتأهيله للعب الأدوار النضالية المطلوبة من الحزب في المرحلة المقبلة"، مشيدة بالأداء المتميز لعموم أعضاء الحزب، وخاصة منسقي المقاطعات إلى جانب الكتابة المحلية خلال المرحلة الأخيرة في تنفيذ البرامج التواصلية والتكوينية التي تم الاشتغال عليها.

وأضاف المصدر ذاته، أن أعضاء الكتابة المحلية عبروا خلال مناقشتهم بشكل جاد ومسؤول لأدائهم السياسي والتنظيمي لمرحلة ما قبل الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، عن اعتزازهم بتدبير الكتابة المحلية لهذه المرحلة، والذي تميز بالاهتمام الكبير بالتواصل الداخلي وبالتكوين، من خلال عدد من البرامج النوعية التي تم تنفيذها، والتي استمرت حتى في فترة جائحة كورونا، واستفاد منها عدد مهم من أعضاء الحزب، مع تسجيل بعض التوصيات للتحسين والتطوير مستقبلا.

 

 

التعليقات

أضف تعليقك