حزب العدالة والتنمية بالقنيطرة يساند الجهود الحكومية التي تبذلها في سبيل الاصلاح

قراءة : (22)

  
13-04-04
أعلن حزب العدالة والتنمية بالقنيطرة،  تشبته ببراءة  يوسف أوصالح، عضو الحزب بالقنيطرة، وعضو مجلسه الوطني السابق، والمعتقل في ملف "الارهاب".
 
كما عبر في بيان صادر عن الدورة العادية لمجلسه الاقليمي المُنعقد يوم الأحد 31 مارس  2013، المسماة دورة المرحوم الأخ عبد الرحمان الرتيمي، تحت شعار "تنمية العالم القروي رهان المستقبل"، (عبر) عن رفضه التضييق الذي يمارسه بعض رجال السلطة، "الذين لم يواكبوا المسار الديمقراطي الذي يعرفه المغرب بعد صدور الدستور الجديد".
 
وعبر البيان عن مساندته للحكومة، وللجهود التي تبذلها في سبيل الاصلاح، والاجراءات والتدابير الجريئة في مقاومتها للفساد، وتثمينه (المجلس) وضوح الحكومة في خطاباتها وتصريحاتها، مثمنا "انطلاق عملية استفادة النساء السلاليات من أراضي الجموع في ظل الحكومة الحالية، مع ضرورة السهر على التنزيل السليم لهذه العملية".
 
إلى ذلك، استهلت الدورة  بكلمة توجيهية تربوية  القاها الأخ محمد بنينير،  تلتها كلمة تأبينية في حق المرحوم  الأخ عبد الرحمان الرتيمي المستشار الجماعي والمناضل بحزب العدالة والتنمية بمدينة القنيطرة، الذي  وافته المنية يوم 11 مارس 2013، وبعد ذلك ألقى الكاتب الاقليمي للحزب محمد الحرفاوي، كلمة تمحورت حول ضرورة الرهان على تنمية العالم القروي باعتباره أساس تنمية الوطن، بدءا بتأهيل بنيته التحتية، وانتهاء بتقوية القطاعات والخدمات الاجتماعية كالصحة والتعليم والفلاحة والصيد البحري وغيرها، مرورا بتطبيق القانون والضرب على أيدي المفسدين المستفيدين من الريع العقاري والغابوي والمقالع الرملية وغيرها.


 وتميزت أشغال الدورة بحضور وزير التجهيز والنقل عبد العزيز رباح، "الذي أكد في كلمته على ضرورة أن يتصف أعضاء الحزب بالأمانة والأخلاق من أجل مواجهة كل أشكال الفساد"، كما تطرق إلى مجموعة من المعارك الكبرى التي يخوضها حزب العدالة والتنمية  في عدة مجالات".


كما عبر البيان، عن مساندته للحوار الوطني المتعلق بالمجتمع المدني الذي أطلقته الحكومة، لأنه سيمكنه من القيام بدور في تعزيز الخيار الديمقراطي، والفعل التنموي بالبلد.