حركة التوحيد والاصلاح : مبادرة الادارة الامريكية مس خطير بسيادة المغرب

قراءة : (50)


13.04.18
أعلنت حركة التوحيد والاصلاح رفضها المطلق، لمبادرة الادارة الأمريكية الرامية إلى توسيع مهمة بعثة المينورسو في الصحراء، واعتبرت في بلاغ هذه الخطوة التي وصفتها بالمنحازة "مسا خطيرا بسيادة المغرب وتهديدا جديا للاستقرار في المنطقة وضربا مجانيا للجهود الرامية إلى تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة".

وأشار البلاغ الصادر عقب الاجتماع الأسبوعي للمكتب التنفيذي لحركة التوحيد والاصلاح المنعقد يوم الثلاثاء 5 جمادى الثانية 1434هـ الموافق 16 أبريل 2013م إلى أن ذلك انزياحا في موقف الإدارة عن دورها المفترض للاسهام في إنهاء نزاع مفتعل وما ينطوي عليه ذلك من التأسيس لسابقة من شأنها أن تنحرف عن المقاربة المعتمدة من قبل الأمم المتحدة.


ودعا البلاغ، جميع الأطراف المؤثرة بخصوص هذه القضية إلى الحذر من أي إشغال للمغرب بقضايا جانبية وما ينجم عنه من فقدان اسهام طرف وازن ومؤثر في دعم الاستقرار والأمن بالمنطقة، مطالبا الإدارة الأمريكية بالتراجع عن مساعيها لتعويم جهود الأمم المتحدة لحل هذا النزاع، والحفاظ على دورها الحيادي والموثوق به اتجاه جميع الأطراف في نزاع يفترض أنه في المراحل النهائية بعد مقترح الحكم الذاتي الجدي الذي تقدم به المغرب ولقي ترحيبا دوليا، وليس إعادة المشكل إلى نقطة البداية.