الحكومة تكشف عن مخطط لإدخال الأقاليم الجنوبية في فوضى

قراءة : (15)


13.05.06
أفاد امحند العنصر، وزير الداخلية، أن الأحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة العيون نتيجة إثارة الفوضى وتهديد الأمن العام كشف عن وجود مخطط أصبح مكشوفا يهدف إلى إثارة البلبلة وجعل الأقاليم الصحراوية خارج السيطرة والضبط الأمني لتعرف هي الأخرى ربيعا شبيها بالربيع العربي الذي شهدته عدد من الدول العربية.


وقال الوزير الذي كان يجيب عن أسئلة النواب البرلمانيين بالجلسة الأسبوعية بالغرفة الأولى اليوم الاثنين 6 ماي الجاري إن الحكومة تملك أدلة على وجود أسماء وجمعيات متورطة في زعزعة أمن الأقاليم الجنوبية لمصلحة البوليساريو وكل المستفيدين من الملف. وأشار إلى تورط هذه الأسماء والجمعيات في تلقي تمويلات خارجية ويتم تنفيذها عن طريق البوليساريو، داعيا الكل للتعبئة من أجل الحفاظ على أمن الأقاليم الجنوبية حتى لا تخضع المنطقة للاستفزاز والاستهداف، بعدما فشلت الأطراف المعادية لقضية الصحراء وللمقترح المغربي القاضي بالحكم الذاتي في تمرير مقترح الإدارة الأمريكية الذي كان يهدف إلى تمكين المينورسو من صلاحية مراقبة وضع حقوق الإنسان بالأقاليم الصحراوية لما يختزله من خطر يهدد المنطقة ككل.
عبد اللطيف حيدة