مصطفى بابا: أتمنى أن توسع القيادة الجديدة للشبيبة العمل الطلابي

قراءة : (27)


06-05-13
أكد مصطفى بابا، الكاتب الوطني السابق لشبيبة العدالة والتنمية، أنه لا يمكن أن نقبل في ظل الدستور الجديد بعودة حزب آخر أو أشخاص يتحكمون في القرار السياسي، أو يؤثرون على القرار السياسي بطرق غير مؤسساتية وغير ديمقراطية.


وفي سياق ذي صلة، تساءل بابا في حوار مع أسبوعية المشعل في عددها 371 خلال الأسبوع الماضي، عن خلفيات فتح ملف آيت لجيد بعد صعود حزب العدالة والتنمية إلى الحكومة، مضيفا "أين كانت هذه الأطراف لعشرات السنين، أين كانت عندما قتل آيت الجيد".


وتابع أن "كل هذه الأسئلة تفضح بشكل ملموس أن القضية مفتعلة، تحركها أيادي خفية من أجل تشويه سمعة الحزب أو التأثير على بعض مناضليه"، مؤكدا أنه "لن يتأتى لهم لأننا نفتخر أن مناضلينا شرفاء".


وبخصوص دور القيادة الجديدة لشبيبة العدالة والتنمية التي انتخبها المؤتمر الخامس، قال بابا "أتمنى من القيادة الجديدة أن توسع من حضور المنظمة في مجموعة من المجالات، وأن نطور عملنا خاصة في المجال الطلابي، خصوصا في مجال البحث العلمي، لتكوين أطر تخدم الدولة وتستطيع تحمل المسؤولية".