أبو زيد: الأمة الاسلامية مستهدفة في قيمها ووجودها

أبو زيد: الأمة الاسلامية مستهدفة في قيمها ووجودها
الجمعة, 25. يوليو 2014 (All day)
محمد عادل التاطو
قراءة : (3502)

قال المفكر المغربي المقرئ  أبو زيد الإدريسي، إن الأمة الإسلامية تتعرض لأكبر هجمة على كيانها ووجودها على مختلف الأصعدة والمجالات القيمية والثقافية، مشددا  أنه بالرغم من كل المخططات الغربية المدروسة لمحاربة المسلمين وقيمهم، إلا أن المؤشرات والدراسات والإحصاءات تؤكد أن الوضع القيمي والثقافي والديموغرافي لدى الدول الإسلامية هو الأصح والأقوى.

وأكد المفكر الإسلامي المغربي، خلال محاضرة  نظمتها الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بتنسيق مع حركة التوحيد والإصلاح بقصر السعادة بتطوان  يوم الثلاثاء 22 يوليوز 2014، على أن الإهانة التي يتعرض لها المسلمون على مختلف الأصعدة دليل على خوف الغرب من صعود الأمة مجددا كقوة حضارية كبرى، خاصة وأن الغرب حالياً لم يعد ينتج الأفكار كما كان عليه الحال في القرون السابقة، حسب تعبيره.

وعن تطورات الوضع بغزة، قال أبو زيد إن غزة تتعرض للمؤامرة، ومن خطط لها جهات معروفة بولائها للكيان الصهيوني، بهدف القضاء على حركة المقاومة الإسلامية حماس، داعيا إلى ضرورة مقاطعة المنتوجات الأمريكية كخيار استراتيجي في هذه الظرفية رغم ما يقوله البعض من عدم جدوى هذه الخطوة، واعتبر المقاطعة جزءاً من مشروع المقاومة في الأمة، منوها بالمقاومة الفلسطينية التي جعلت الصهاينة يعيشون حالة هستيرية من الرعب ويراجعون حساباتهم، خاصة أمام العدد الكبير من القتلى والجرحى في صفوف جنودهم ومستوطنيهم.

وأضاف أبو زيد، أن أفضل وسيلة لقيادة دول الربيع العربي إلى بر الأمان هي بناء حوار حقيقي بين مختلف المكونات الوطنية والأيديولوجيا، قال إن أكبر ما يعرقل التوافقات الوطنية في البلاد العربية هي دخول أطراف خارجية على الخط، وأردف قائلا "كما صبروا على الربيع حتى انقلب خريفا، يجب أن نصبر على الخريف حتى يصبح ربيعا مجددا" وذلك في إشارة منه إلى قوى الردة على الربيع العربي.

وفي موضوع آخر، نظمت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بتطوان حفل إفطار مساء أمس الثلاثاء بقصر السعادة بتطوان بمشاركة العشرات من أعضاء الحزب والمتعاطفين معه وفعاليات وهيئات مدنية وشبابية بالمدينة.

حفل الإفطار لهذا العام عرف تتويج الفرق الفائزة في الدوري الرمضاني لكرة القدم الذي نظمته الكتابة الإقليمية لحزب المصباح بتطوان خلال شهر رمضان الجاري بملعب الملاليين بمشاركة ثمانية فرق، حيث كان الفريق الممثل للفضاء المغربي للمهنيين هو الفائز باللقب، فيما احتلت الكتابتين الإقليميتين لحزب العدالة والتنمية وشبيبته المرتبة الثانية، كما تم توزيع شواهد تقديرية على باقي الفرق المشاركة.
 

التعليقات

أضف تعليقك