ابن كيران: لسنا حزبا هيمنيا..وهذا ما أخشاه على العدالة والتنمية

ابن كيران: لسنا حزبا هيمنيا..وهذا ما أخشاه على العدالة والتنمية
قراءة : (1043)
السبت, 11. يونيو 2016 - 16:00

بدا عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، مطمئنا وواثقا من النتائج المحتملة لحزبه في الاستحقاق التشريعي المقبل يوم السابع من أكتوبر، واعتبر أن لا شيء تغير في السلوك المجتمعي نحو الحزب منذ آخر استحقاق في الرابع من شتنبر، وأكد ابن كيران أن حزبه ليس حزبا مهيمنا، والمغرب كذلك لا يتحمل الهيمنة ولنا حلفاء فمن وفى لنا وفيَّنا له وبالتالي النتائج ستكون في هذا الاطار. وخاطب ابن كيران الكتاب الجهويين لحزبه "تأكدوا أنه إذا كان نداء الاصلاح في المجتمع قويا وراسخا وعميقا، فأساليب المال والترغيب والترهيب التي يمارسها الخصوم لن تنفع، والعكس بالعكس، فلا داعي للتخوف فما عندكم أقوى فلا تدعوا الوهن يتسرب إليكم، والمغاربة يلتقطون ذلك. 

ودعا ابن كيران، الذي كان يتحدث ضمن أشغال اللجنة الوطنية لحزب العدالة والتنمية، اليوم السبت بالمقر المركزي للحزب بالرباط، رغم ذلك الى حسن الإعداد والتحضير الجيد لهذه الانتخابات، ولم يخف ابن كيران خشيته من أن  يتسرب داء التنازع الى داخل الحزب مع امتحان الترشيحات، وقال ابن كيران "نحن عملنا مساطر "عمرية" تتنكر لأية خصوصية، ولكن هذه المساطر لا يمكن أن تسير بدون أخلاق تلائمها، وهنا يقع الإشكال، فالطموحات الشخصية لا نعيبها على إخوتنا، فاذا كانت مرجعيتنا صحيحة وسليمة، فهذا سينعكس إيجابا علينا...والعمل السياسي بما يفرزه من رؤساء جماعات وجهات ونواب وسفراء ووزراء يطرح علينا امتحان الالتزام والمصداقية، كما أن الديمقراطية إن شئنا أن نقول بِنيَتُها هكذا، فهي تمكن من ينجح فيها من وضع مادي واعتباري كبير، ونحن نعترف بأننا كأشخاص يسري علينا الضعف البشري ويخالجنا الطموح المشروع،  لكن لا يجب أن يوقعنا ذلك في مخالفات سلوكية أو في مخالفات مع المرجعية، فالمشكل الكبير الذي يتهددنا هو أن يحصل التنازع بيننا".

التعليقات

أضف تعليقك