الخلفي: الدفاع عن مغربية الصحراء يقتضي الاستناد إلى الأدلة التاريخية والقانونية

الخلفي: الدفاع عن مغربية الصحراء يقتضي الاستناد إلى الأدلة التاريخية والقانونية
الخميس, 8. نوفمبر 2018 - 11:01

أكد مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، على ضرورة الاستناد إلى الأدلة التاريخية والقانونية والثقافية والاجتماعية في مجال الترافع عن قضية مغربية الصحراء.

وشدد الوزير، في كلمة له بمناسبة إطلاق وزارته ومؤسسة الفقيه التطواني لبرنامج التكوين على الترافع المدني عن مغربية الصحراء لفائدة الجمعيات بجهة الرباط - سلا - القنيطرة، أمس الأربعاء 7 نونبر الجاري، على ضرورة التعبئة المستمرة لمواجهة مناورات خصوم الوحدة الترابية للمغرب، داعيا إلى استخدام أمثل للتقنيات الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي لجعلها منصة حقيقية للدفاع عن القضية الوطنية.

ودعا الخلفي، إلى تشجيع البرامج الجمعوية الموجهة للأجيال الصاعدة من أجل إعدادهم بشكل أفضل لتملك آليات الترافع الفعال، وكذا العمل على توفير قاعدة بيانات محينة ومتجددة تستند إلى معلومات تاريخية تم التحقق منها وأدلة ملموسة، مسلطا الضوء على المسلسل التاريخي للقضية الوطنية باعتباره رافعة رئيسية للترافع الفعال والمؤثر.

وأبرز المتحدث ذاته، أن الترافع المدني حول مغربية الصحراء ينبغي أن يرتكز على إطار نظري وآخر عملي، مشيرا إلى أن الإطار النظري سيمكن من دراسة المحاور الرئيسية المتعلقة بالأبعاد القانونية والسياسية والدبلوماسية والاقتصادية والتنموية ذات الصلة بقضية الصحراء المغربية.

إلى ذلك، ذكر الخلفي، بإطلاق منصة رقمية مخصصة للتكوين عن بعد حول الترافع عن مغربية الصحراء، مشيرا إلى أنها تضم مجموعة من الوثائق التاريخية والدراسات والأبحاث العلمية، وانتاجات فنية سمعية وبصرية وروابط لمؤسسات ومواقع غنية بالبيانات حول القضية الوطنية.

التعليقات

أضف تعليقك