الصمدي يكشف معطيات هامة بخصوص إطلاق جامعات افتراضية وتوسيع العرض الجامعي

الصمدي يكشف معطيات هامة بخصوص إطلاق جامعات افتراضية وتوسيع العرض الجامعي
الخميس, 8. نوفمبر 2018 - 12:24

من أجل تجاوز عدد من الإكراهات التي تواجه الجامعة المغربية مستقبلا، واستجابة للطلب المتزايد على الدراسات الجامعية، كشف خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، أن الوزارة تعكف اليوم على إعداد تصور شامل انطلاقا من التجارب الدولية، وكذا انجاز الشروط القانونية والبيداغوجية والتكنولوجية لإطلاق تجربة الجامعات الافتراضية في ثلاث جامعات، ابتداء من الدخول الجامعي المقبل، "وهي التجربة الأولى من نوعها بالمغرب في أفق تعميمها في باقي الجامعات بالتدريج".

وتابع الصمدي، في حوار مع يومية الأحداث المغربية نشرته ضمن عددها الصادر اليوم الخميس، أن من مميزات هذا الدخول الجامعي، الآثار الايجابية لتعديل مرسوم التغطية الصحية للطلبة، والذي أصدرته الحكومة خلال السنة الماضية، وتضمن تبسيطا للمساطر والإجراءات، بحيث أسهم هذا التعديل في "ارتفاع عدد الطلبة الذين تقدموا بطلبات الاستفادة من نظام التغطية الصحية من 30 ألفا السنة الماضية إلى حوالي 200 ألف طالب خلال هذه السنة".

وأبرز المسؤول الحكومي، أنه سيعلن قريبا عن لوائح الطلبة المستفيدين من التغطية الصحية،  مشيرا إلى أن الحكومة عبأت لهذه العملية غلافا ماليا قدره 110 ملايين درهم، "وسيتمكن الطلبة من الاستفادة من سلة علاجات متكاملة"، وأردف أن الوزارة خصصت مبلغ مليار و 800 مليون للمنح الجامعية، وذلك من أجل تلبية ما بين 73 إلى 75 في المائة كمعدل وطني، "في وقت بلغ هذا المعدل مائة في المائة في مناطق معينة، مع زيادة 51 ألف منحة جديدة خلال سنتين".

لقد ارتفع عدد الحاصلين على شهادة البكالوريا ب18 في المائة، يوضح الصمدي، وهو ما جعلنا نتعبأ من أجل توفير العرض البيداغوجي الملائم لاستقبال هذا العدد المهم من الوافدين على الجامعة المغربية، سواء في مؤسسات الاستقطاب المحدود، مثل كليات الطب والهندسة والتجارة والتسيير، والتي كان يشتكي الكل من ارتفاع معدلات الولوج إليها، والتي تجاوزت أحيانا عتبة 17 على 20، مفيدا أن الوزارة وضعت مخططا للرفع من عدد المقاعد البيداغوجية بنسبة 50 في المائة، خلال سنتين بإحداث 8 آلاف مقعد بيداغوجي جديد، "وقد ساهم في خفض عتبة الولوج هذه المؤسسات، وهو ما خلف ارتياحا كبيرا لدى الأسر المغربية".

وأضاف الصمدي، أن الجامعة المغربية استقبلت هذه السنة 223 ألف طالب جديد، لننتقل بذلك من 800 ألف طالب إلى ما يقارب مليون طالب، مبينا أنه تمت مواكبة هذا الطلب بتعزيز البنيات الجامعية القائمة بما يقارب 33 ألف مقعد بيداغوجي جديد خلال سنتين، سواء من خلال إحداث مؤسسات جديدة ببعض الجامعات أو من خلال توفير مدرجات وقاعات إضافية ببعض المؤسسات الأخرى، خاصة بالنسبة ذات الاستقطاب المفتوح، وذلك بغية استيعاب العرض الجامعي خاصة على مستوى البنيات الجامعية.

التعليقات

أضف تعليقك