العمراني: حامي الدين مظلوم ولنا الثقة في القضاء

العمراني: حامي الدين مظلوم ولنا الثقة في القضاء
الثلاثاء, 25. ديسمبر 2018 - 17:38

قال سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن محاكمة عبد العلي حامي الدين "تفتقد لأي أساس قانوني"، مردفا أن حامي الدين "مظلوم، ولكن لنا اليقين أن قضاءنا باستقلاليته وبنزاهته سيقول الكلمة الفصل بما ينصف أخانا عبد العلي حامي الدين، وبما يثبت ما سبق من قرارات في المراحل السابقة".

وأضاف العمراني، في تصريح له، عقب الجلسة الأولى لمتابعة عبد العلي حامي الدين، اليوم الثلاثاء 25 دجنبر الجاري بفاس، أن كل معطيات الملف "تفيد أن هذه القضية لا أساس لها، لأنه سبق البت فيها بقرار نهائي حائز لقوة الشيء المقضي به".

وشدد المتحدث ذاته، على أن هناك "تناقضات صارخة في تصريحات هذا الذي يريد أن يسمى شاهدا"، مردفا أن هذه التناقضات "سيكشفها دفاع حامي الدين حين تبدأ المحاكمة".

يذكر أن قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بفاس، قرر متابعة حامي الدين من أجل جناية المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإحالته على غرفة الجنايات بنفس المحكمة، وذلك من أجل أفعال سبق للقضاء أن قال كلمته فيها بأحكام نهائية مستوفية لجميع درجات التقاضي مكتسبة لقوة الشيء المقضي به منذ سنة 1993، وصدر بصددها قرار تحكيمي لهيئة الإنصاف والمصالحة يؤكد الطابع التحكمي لاعتقال حامي الدين.

كما أنه سبق لنفس النيابة العامة أن أصدرت قرارا بحفظ شكاية تقدم بها نفس الأطراف في نفس الموضوع، وسبق أيضا لقاضي التحقيق أن أصدر قرارا بعدم فتح التحقيق، وهو ما يضرب في العمق مبدأ أساسيا من مبادئ المحاكمة العادلة واستقرار المراكز القانونية للأفراد متمثلا في مبدأ سبقية البت.

إضافة لما سبق، فقرار قاضي التحقيق في حق حامي الدين، استند على أقوال هشة لشاهد مزعوم ثبت كذبه من خلال العديد من التصريحات المتضاربة، وهو ما يطرح أكثر من سؤال عن الخلفيات الحقيقية التي تكمن وراء إعادة إحياء ملف حسم فيه القضاء، منذ أكثر من ربع قرن.

التعليقات

أضف تعليقك