الكتاني يشدد على ضرورة فتح أبناك إسلامية جديدة مستقلة عن الأبناك التقليدية

الكتاني يشدد على ضرورة فتح أبناك إسلامية جديدة  مستقلة عن الأبناك التقليدية
الجمعة, 24. أكتوبر 2014 (All day)
عبد اللطيف حيدة
قراءة : (5089)

دعا الدكتور عمر الكتاني أستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بأكدال إلى فتح الباب أمام رؤوس الأموال الخليجية من أجل إنجاح مشروع الأبناك التشاركية التي تتعامل وفق رؤية إسلامية مع الاقتصاد والتنمية، وفق المشروع الذي سينشر قريبا في الجريدة الرسمية. واعتبر أن فتح الباب أمام الأموال الخليجية سينجح المشروع بالنظر لأن الخليجيين يتوفرون على سيولة نقدية مرتفعة جدا.

وقال الكتاني في مؤتمر دولي صباح اليوم الجمعة بالرباط حول "المالية الاسلامية والتنمية الاقتصادية أي آفاق"، إن استقطاب المغرب لرؤوس الأموال الخليجية سيمكنه من القيام بدور عالمي للاستثمار بافريقيا. وأبرز أن ضخ رؤوس الأموال الخليجية بالبنوك الإسلامية بالمغرب سيقدم خدمة كبيرة لإفريقيا وللدول الخليجية وللأطر المغربية المتخصصة في التجارة والمعاملات المالية.

لكن الخبير الاقتصادي عمر الكتاني يشترط نجاح المغرب في طرح المعاملات الإسلامية المالية بضرورة فتح أبناك إسلامية مستقلة، موضحا أن المعاملات الاسلامية التي سيتم فتح فروع لها بالأبناك التقليدية ستعتريها الكثير من المشاكل، ذلك لأن الأبناك التقليدية ربوية، ما يعني أن المعاملات الإسلامية التي ستتعامل بها البنوك الكلاسيكية لن تخلو من المعاملات الربوية اللهم إن تم تشديد المراقبة.

واعتبر الخبير الاقتصادي أن الدولة مطالبة بأن تحمي هذا المشروع الجديد من أي فشل، مشيرا إلى أن بداية فشله قد تبدأ باستغلاله كونه يقدم معاملة إسلامية في الوقت الذي تعتريه معاملات ربوية.
وقال "يجب أن يكون هدف المالية الاسلامية هو تغطية الخدمات الاجتماعية الثلاث الأساسية وهي التعليم والصحة والسكن"، مؤكدا أن هذه الخدمات الثلاث تعتبر من المشاكل الكبرى التي تؤرق جميع دول العالم، وتشكل في نظره عبء كبيرا حتى على الدول الغربية التي تم تعد تقوى على تمويلها.

التعليقات

أضف تعليقك