الوالي: ثمة أمور تمر عبر الأعمال الدرامية تسمم العائلات المغربية

قراءة : (473)
الوالي: ثمة أمور تمر عبر الأعمال الدرامية تسمم العائلات المغربية
الاثنين, 30. أبريل 2018 - 19:29

أوضح الفنان والمخرج المغربي رشيد الوالي، أن السبب الذي جعله يختار تسمية بعض أفلامه ب"العائلة"، "حتى يتأكد الجميع، أن المنتجين والمخرجين المغاربة لا يعدون نفس النوع من الأفلام، بل كل منهم يعد نوعا معينا، ويمكن للمشاهد المغربي أن يشاهد ما يريد".

لما يسألونني كيف خلقت ما أسميته فيلم "العائلة" يقول الوالي الذي حل ضيفا على آخر حلقة من برنامج FBM الذي تبثه قناة ميدي 1 تيفي، يكون جوابي منذ خلقت السينما نجد أفلاما ممنوعة على الأطفال أقل من 18 سنة أو 16 سنة، يعني كان هناك تحديد الفئة التي ستشاهد عمل ما، أنا فقط حذفت أقل من 16 أو 12 سنة، ووضعت مكانها أفلام العائلة"، "لأن رأس مالي هو العائلة".

وأكد الفنان المغربي، أنه ثمة أمورا تمر عبر الأعمال الدرامية والسينمائية تسمم العائلات المغربية، موردا مثالا بهذا الخصوص يتمثل في مشهد مر في التليفزيون المغربي، يحمل فيه شخص حقيبه استلمها من شخص آخر، وبعد ذلك فتح تلك الحقيبة ووجد فيها ملابس رقص النساء.

 المشكل بالنسبة لي يسترسل الوالي ليس إظهار أن الشخص الذي سلمه الحقيبة صاحب اللباس الأنيق يعمل في "البار"، ولكن كيف يمكن أن يتلقى ابني هذا المشهد وأنا دائما أدعوه إلى عدم فتح الأمانة إذا تسلمها من أحدهم، كان يمكن "إظهار الرسالة التي يريد المشهد إرسالها بطريقة أخرى، مثلا بوضع الحقيبة فوق سيارة ما، وحين تسقط ويحاول الذي كان يحملها جمعها يكتشف أن بها ملابس رقص النساء".

التعليقات

أضف تعليقك