الوفي: إصلاحات محمد السادس بخصوص "المهاجرين" صنعت أجيالا معتزة ببلدها

الوفي: إصلاحات محمد السادس بخصوص "المهاجرين" صنعت أجيالا معتزة ببلدها
قراءة : (3452)
الخميس, 31. يوليو 2014 (All day)

بمناسبة ذكرى العرش، اعتبرت نزهة الوفي برلمانية عن حزب العدالة والتنمية المهتمة بملف المهاجرين المغاربة أن أهم ما ميز عقد ونصف من حكم محمد السادس هو مشروع المصالحة المتعدد الأبعاد بين الدولة والشعب والذي شمل بشكل مباشر مغاربة العالم.

وأضافت الوفي أن مشروع المصالحة ساهم في تأسيس مقاربة جديدة تتجاوز البعد الأمني إلى تحقيق المواطنة الحقة وإحقاق المزيد من جو الثقة المطلوب، معتبرة أن الجالية المغربية كانت في أمس الحاجة إلى جرعات الثقة، بالنظر إلى التحولات الديموغرافية والسوسيوثقافية المتسارعة التي عرفتها هذه الفئة من المواطنين خلال العقدين الأخيرين من بروز أجيال صاعدة ترعرعت بالخارج، وبروز نخبة متشبعة بثقافة حقوق الإنسان والانفتاح والديمقراطية.

وأبرزت أن الإصلاحات التي باشرها المغرب برئاسة محمد السادس ربطت الأجيال الجديدة أكثر ببلدهم الأصلي، وصنعت أجيالا معتزة ببلدها وهويتها الحضارية. 

وقالت البرلمانية المهتمة بالمهاجرين وقضايا الهجرة إن الحكومات السابقة تلكأت في تحقيق أربع قرارات دعا إليهم الملك محمد السادس في خطبه المختلفة، وهي تمكين الأجيال الجديدة من المهاجرين من حق التصويت والترشيح، وتمكين المغاربة المهاجرين بتمثيلهم بمجلس النواب، وإحداث دوائر تشريعية بالخارج، ومنح الحق لكل مهاجر أن يكون ناخبا أو منتخبا سواء، بأرض الوطن أو بأرض المهجر.

التعليقات

أضف تعليقك