بنشماش يخذل الصحفيين ويتمسك بشكايته ضدهم

بنشماش يخذل الصحفيين ويتمسك بشكايته ضدهم
الأربعاء, 4. يوليو 2018 - 16:50
مليكة الراضي
قراءة : (351)

بعدما استبشرت نقابة الصحافة والصحفيين المنتمين إليها خيرا بوعد حكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين، التنازل عن دعوته  بمتابعة الصحفيين في قضية تسريبات لجنة تقصي الحقائق حول صندوق التقاعد، نكث بنشماس وعده  وخذل الصحفيين ولم يتنازل عن الدعوى.

الدعوى التي يتابع فيها كل من الصحفي عبد الحق بلشكر من "أخبار اليوم"، ومحمد حداد، من "المساء"، وعبد الإله سخير، وكوثر زكي، من موقع "الجريدة 24"، كان من المقرر أن تنعقد أطوار جلستها الإولى  أمام المحكمة الابتدائية بالرباط اليوم الأربعاء 4 يوليوز ، إلا أنها أُجلت إلى غاية 4 أكتوبر المقبل حسب الصحفي أحداد الذي أكد الخبر لـ pjd.ma.

وعن أسباب عدم وفاء بنشماش لوعده بالتنازل عن المتابعة، قال الصحفي أحداد في التصريح ذاته،" لم أفهم السبب الحقيقي عن تراجع بنشماس عن تقديم التنازل الذي سبق أن وعد به"، مشيرا إلى أنه كان هناك حديث لرئيس فريق الأصالة والمعاصرة لكي يجدوا صيغة، مردفا "النقابة كانت دارت وساطة ولكن يبدو أنه كاين تما شي حاجة لي خلاتهم أنهم مايديرو التنازل".

وكانت النيابة العامة قد استمعت صيف السنة الماضية، شهر غشت 2017، إلى أربعة صحافيين بمنابر إلكترونية وورقية، على خلفية الشكاية التي رفعها رئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماش إلى النيابة العامة بناء على تقرير لرئيس لجنة تقصي الحقائق حول صندوق المغربي التقاعد عزيز بنعزوز المنتمي بدوره لحزب الأصالة والمعاصرة، وذلك بتهمة نشر معلومات تخص أشتغال لجنة تقصي الحقائق، على هامش استماع اللجنة المعنية لرئيس الحكومة السابق، عبد الإله ابن كيران، بخصوص.

ويتابع الصحفيون الأربعة وفق المادة 14 من القانون التنظيمي رقم 085.13 ‏ المتعلق بطريقة تسيير اللجان النيابية لتقصي الحقائق، والتي تنص على أنه يعاقب بغرامة من 1.000 ‏إلى 10.000 ‏درهم وبالحبس من سنة واحدة إلى خمس سنوات أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط كل شخص قام، مهما كانت الوسيلة المستعملة، بنشر المعلومات التي تولت اللجنة جمعها.

التعليقات

أضف تعليقك