بوكمازي : هذه أسباب نفور الشباب المغربي من الانخراط في الحياة الحزبية

بوكمازي : هذه أسباب نفور الشباب المغربي من الانخراط في الحياة الحزبية
الخميس, 8. نوفمبر 2018 - 14:00
خالد فاتيحي

قال عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، رضا بوكمازي، إن "المغرب حقّق تراكما مهما من خلال الإصلاحات الدستورية والسياسية والاقتصادية خلال العقدين الأخيرين"، مستدركا " بيد أنه هناك بعض محاولات التردد التي تجعل الحياة السياسية تحتاج إلى دفعة قوية وتحتاج إلى أحزاب سياسية قوية قادرة على الاضطلاع بأدوارها الدستورية".

وأكد بوكمازي، في تدخل له خلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الشباب والرياضة اليوم الخميس بلجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، أنه "لا يمكن أن يكون ذلك بالحديث عن مسارات الثقة الوهمية"، مشددا على أن الشباب المغربي يحتاج إلى إجابات حقيقية على الاشكالات التي يعيشها على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي.

‎وسجل البرلماني ذاته، أن "الشباب غير عازف عن الحضور في الحياة السياسية، والدليل هو التفاعل الدائم مع القضايا السياسية والاقتصادية والمجتمعية"، مردفا "لكن هو غير قادر على الانخراط في الحياة الحزبية، لأنه يجد العديد من المظاهر التي تُبعده عن ذلك من قبيل الجمع المخلّ للمال والسلطة، وكذا كل أشكال طغيان تجمعات المصالح على الحياة السياسية من أجل تثمين وتقوية مصالحهم الخاصة وتقديمها على المصلحة العامة".

وتابع أن "دور الأحزاب الوطنية الجادة هو الإسهام في تأطير الشباب على قيم البذل والعطاء والتضحية وعلى الوطنية الصادقة، معتبرا "أن أي رهان على الفرجة أو الصورة لا يعدو أن يكون إلا مدخل لخلق جيل همه الانتهازية والاستفادة".

التعليقات

أضف تعليقك