تقرير: ولوج الساكنة إلى التغطية الصحية شهد تطورا ما بين سنتي 2012 و2017

تقرير: ولوج الساكنة إلى التغطية الصحية شهد تطورا ما بين سنتي 2012 و2017
الأربعاء, 26. ديسمبر 2018 - 10:48

أفاد المرصد الوطني للتنمية البشرية، في تقرير له، بأن ولوج الساكنة للتغطية الصحية شهد ارتفاعا كبيرا ما بين سنتي 2012 و2017، لكنه لا يزال بعيدا عن تحقيق مبدأ الشمولية، مبرزا أن هذا الولوج بلغ 53,8 في المائة سنة 2017 مقابل 23,4 في المائة سنة 2012.

وسجل المرصد الوطني للتنمية البشرية، في تقريره الأخير حول "مؤشرات رصد التنمية البشرية..مستوى واتجاهات على الصعيدين الوطني والجهوي 2012 – 2017" ، أن نسبة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و49 سنة، واللواتي وضعن مواليدهن في فضاء خاضع للإشراف عرف تحسنا بحوالي 5.5 نقطة مئوية ما بين سنتي 2012 و2017، منتقلا من 82,1 في المائة إلى 87,6 في المائة.

وفي مجال التربية، أشار المصدر ذاته، إلى أن عدد متوسط الدراسة بالنسبة لـ25 سنة وما فوق، والتي تشكل مقياسا لمردودية الاستثمار في مجال التربية، بلغ 4,8 سنوات في عام 2017، أي 5,8 سنوات بالنسبة للرجال و 3,8 سنوات بالنسبة للنساء، مسجلا أن هذا التحسن واكبته زيادة في أمد الحياة المدرسية إلى 12,7 سنة في 2017، وكذلك نسبة الأفراد الذين لم يحصلوا على تعليم والتي انتقلت من 45,5 في المائة إلى 40 في 40 في المائة.

وفيما يتعلق بالتشغيل والنشاط، أوضحت الدراسة التي قام بها المرصد الوطني للتنمية البشرية، والتي حصرت انتقالات السكان بين البطالة والشغل وعدم النشاط، أن النساء هن الأكثر تأثرا بعدم الاستقرار في الشغل.

كما كشف التقرير، أن نسبة النساء اللواتي تركن سوق الشغل وانتقلن من وضعية الشغل إلى عدم النشاط ارتفعت بشكل مطرد من 27.2 في المائة بين عامي 2012 و 2013 إلى 41,6 في المائة بين 2015 و2017.

وعلاقة بالأوضاع المعيشية للأسر، أشار التقرير، إلى ارتفاع نسبة الأسر التي تستفيد من الربط بشبكة الكهرباء من 95,2 في المائة في سنة 2012 إلى 97,1 في المائة سنة 2017 (في الوسط القروي من 89 المائة في 2012 إلى 95,3 في المائة سنة 2017).

 

التعليقات

أضف تعليقك