رباح في مؤتمر الطاقة العربي: هذه فرصتنا لتجاوز الخلافات السياسية بتعزيز الشراكات الاقتصادية

رباح في مؤتمر الطاقة العربي: هذه فرصتنا لتجاوز الخلافات السياسية بتعزيز الشراكات الاقتصادية
الاثنين, 1. أكتوبر 2018 - 12:05
محمد الطالبي
قراءة : (233)

قال عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، إن المؤتمر العربي للطاقة، الذي انطلق اليوم الاثنين فاتح أكتوبر بمراكش، يعتبر فرصة للدول العربية، لكي تطور الخبرات وتعمل على جذب الاستثمارات، ونتجاوز الخلافات السياسية بتعزيز التعاون الاقتصادي.

وأضاف رباح، في الكلمة الافتتاحية لانطلاق المؤتمر، الذي سيستمر إلى 4 أكتوبر الجاري، أن التجربة المغربية رائدة في هذا المجال، بحيث إن مجموعة من الدول الكبرى في إفريقيا التي لديها مواقف سياسية معنية تجاه المغرب، بيننا وبينهم شراكة اقتصادية، مثل نيجيريا، التي نختلف معها سياسيا في بعض الأمور، لكن اتفقنا أن نربط بين نيجيريا والمغرب بأنبوب الغاز.

وتابع أن التعاون النيجري المغربي، رغم الاختلاف السياسي، امتد إلى تخصيب الأراضي النيجيرية بالفوسفاط المغربي، مشيرا أيضا إلى التجربة المغربية الجزائرية، "البلد الذي بيننا وبينه اختلافات سياسية، ولكن هناك تعاون اقتصادي من خلال الربط الكهربائي والغازي، الذي أتمنى أن يصل إلى تونس ومصر  ومنه إلى الخليج العربي"، يقول وزير الطاقة.

وشدد رباح، على أن المؤتمر العربي للطاقة، يناقش سبل خلق الثورة الطاقية، وكيف يمكن أن يكون هناك ربط طاقي بين الدول العربية، مردفا أن الأمر "يحتاج إلى قرار سياسي استراتجي للدول العربية، لكي نجعل منطقتنا رائدة مستفيدة من الخبرات ومن الشراكات النوعية من خلال تنويع الشركاء والانفتاح على أسواق جديدة".

وفي السياق نفسه، أبرز المتحدث ذاته، خصوصية التجربة المغربية في المجال الطاقي، قائلا: إن "التجربة المغربية بكل تواضع لا بأس بها، فقد قررنا منذ 2009 برعاية ملكية، أن نغير استراتيجيتنا الطاقية، بحيث كنا نستورد 90 في المائة من الطاقة، ولا ننتج إلا القليل، فقررنا بإرادة أن نذهب بعيدا من خلال تخفيض النسبة إلى 50 في المائة في أفق سنة 2030".

التعليقات

أضف تعليقك