عماري يصف حصيلة الحكومة بكونها حصيلة الصمود والثقة والأمل

عماري يصف حصيلة الحكومة بكونها حصيلة الصمود والثقة والأمل
الاثنين, 21. يوليو 2014 (All day)
عبد اللطيف حيدة
قراءة : (3483)

وصف عبد العزيز عماري، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، حصيلة الحكومة بأنها حصيلة التحول الديمقراطي، بالنظر للإنجازات والاصلاحات الجوهرية التي كانت للحكومة الجرأة في فتحها أو انجازها أو مباشرتها، في الوقت الذي عمدت الحكومات السابقة إلى دحرجة عدد من الملفات المهمة إلى هذه الحكومة رهبا من خطورتها وثمن إصلاحها شعبيا.

حصيلة الصمود..

كما وصف عماري في كلمة ألقاها بمجلس النواب باسم فريق العدالة والتنمية اليوم الاثنين 21 يوليوز الجاري ردا على حصيلة الحكومة التي قدمها ابن كيران أمام مجلس البرلمان الأسبوع الماضي أن الحصيلة هي حصيلة الصمود والثقة والأمل.

وقال إن الصمود يتمثل فيما تميز به المغرب وقت الربيع العربي، والصمود في وجه الخريف العربي، والصمود في وجه محاولات الارباك والفرملة التي حاول البعض القيام بها، سواء من داخل الحكومة الأولى أو من خارجها. فضلا عن القصف الاعلامي الذي استهدف هذه الحكومة حتى قبل تنصيبها بالبرلمان من طرف بعض الأقلام الصحافية دون أخرى.

وأبرز عماري أن عنوان حصيلة الحكومة هي إخراج المغرب من التهديدات والاضطراب إلى الأمن والاستقرار. وأشار إلى أن الحكومة تمكنت من تجاهل مرحلة إمعان بعض تيارات المعارضة مباشرة بعدما أوتي بها إلى قيادة أحزابهم إلى القيام بالتجييش المغرض لزعزعة الاستقرار وقلب الطاولة على الحكومة باستغلال كل شيء في ذلك بما فيه استغلال الأطفال القاصرين.

وقال برلماني العدالة والتنمية إن كل محاولات الارباك والفرملة والتجييش تكسرت على صخرة صمود الحكومة بالعمل وليس بالكلام فقط. وتحاشي رئيس الحكومة ووزراؤه الانجرار إلى المعارك الهامشية، بعدما راهن البعض على إغلاق قوس الإصلاح بأجندات راهنت على الوهم والسراب ولم تستفد من السنن التاريخية.

حصيلة الثقة..
 

عماري أبرز أن الحصيلة الايجابية التي أنجزتها الحكومة بعثت الثقة في التحول الديمقراطي والاشعاع الذي بدأ يظهر به المغرب في المحافل الدولية من حيث التعددية والانفتاح والحريات والتنمية وغيرها من المؤشرات الايجابية سواء تلك التي تظهر من خلال المؤشرات الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية أو الحقوقية.

وقال المتحدث إن عودة التحكم -مثل الذي كان في سنة 2009 وما قبلها، وما شهده الزمن السياسي المغربي من تحكم وضبط التحالفات -لا يمكن السماح به. داعيا إلى حياد السلطة الايجابي، مشددا على أنه في الاستحقاقات المقبلة لا يمكن الخدش بعنصر الثقة التي يتمتع بها المغرب وبها يستقطب المغرب الاستثمارات.

كما شدد برلماني العدالة والتنمية على أن الحكومة كانت لها جرأة كبيرة في فتح ملفات كثيرة وجوهرية سواء في ما يخص المقاولة والاستثمار والجانب الاقتصادي ككل والمجال الاجتماعي وفي موضوع المرأة. وخص بالذكر جرأة الحكومة في فتح ورش المقاصة، والتقاعد، وإصلاح منظومة العدالة، والحوار حول المجتمع المدني، وفي موضوع الحكامة، والمقالع، ودفاتر التحملات التي أصبحت قاعدة في عدد من القطاعات، وتوقيع عقد البرنامج مع المكتب الوطني للماء والكهرباء وجعل الأجرة مقابل العمل.

كما أشاد عماري الذي تحدث باسم فريق العدالة والتنمية بأن الحكومة كانت جريئة في مواجهة لوبيات الدواء فخفضت من أثمنة الدواء وأوقفت التوظيف المباشر، وغيرها من الانجازات الكثيرة يقول عماري.
 

التعليقات

أضف تعليقك